رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

برافدا الروسية: القذافي "ذكي"

صحف أجنبية

الخميس, 08 سبتمبر 2011 10:24
كتب- محمود الفقي:

نشرت جريدة برافدا الروسية حوارا مع اللواء أليكسندر روجوفوي الذي كان يعمل مستشارا عسكريا كبيرا لدى ليبيا منذ سنوات وعمل أستاذا مشاركا

بأكاديمية الأركان العامة الروسية. وقد كان انطباعه عن أحد أبناء القذافي أنه كان شخصا عاديا وبسيطا لكنه كان ذكيا ومتأدبا بأدب العرب وأخلاقهم في التعامل مع من يكبرونه سنا على وجه محدد.

وقد تحدث روجوفوي عن مرحلة دراسة القذافي في روسيا في أكاديمية فرونز وأكاديمية هيئة الأركان العامة الروسية.

لكن ما أذهله في ليبيا هو صور القذافي التي كانت في كل مكان لدرجة أنها كانت تلقى على الأرض والبعض يسيرون عليها بأحذيتهم دون أن يطالهم العقاب.

ولدى ليبيا كما يقول مستوى عال من المعيشة نسبيا،  فكل أسرة صغيرة في ليبيا تتلقى بعد الزفاف ما يقرب من 64 ألف دولار على سبيل الهدية من الدولة ، ويمكن بهذا المال بناء بيت جيد وشراء سيارة بقسط يمتد من ثلاثين إلى أربعين عاما حتى إن الأب يظل يسدد ويسدد

ابنه بعده بلا فوائد.

وأسعار البنزين في ليبيا تقريبا صفر مقارنة بروسيا ولا أحد في ليبيا يدفع فاتورة لكهرباء أو مياه أو أي شيء آخر.

ويضيف روجوفوي أنه ليس بوسعنا القول إن ليبيا دولة منغلقة لأنك تستطيع جيدا رؤية أطباق الدش فوق كل الأسطح كما أن بليبيا تعليما مجانيا والغريب أنه لا توجد امتحانات تخرج للتلامذة ويستطيع الطالب الذهاب إلى أي مكان بالعالم على نفقة الدولة حتى في الجامعات الغربية. ومن يحصلون على درجات عالية يحق لهم الدراسة بالجامعات المحلية بعكس من يحصلون على درجات متدنية ويذهبون إلى المدارس المهنية.

ويقول أيضا إنه كان هناك أجانب كثر يعملون بالدولة لكن بالطبع لا يمكن مقارنة مستوى المعيشة في ليبيا بدول مثل الإمارات أو الكويت أو البحرين لكن على أي حال ليس في ليبيا فقر من النوع الذي

يقلق. ويقول روجوفوي إنه لم يسبق أن رأى شحاذين في ليبيا لدرجة أنه مرة واحدة رأى شحاذا ولما أعطاه مالا استقله الشحاذ جدا!

ولم يكن القذافي غبيا بل لقد تعلم في الخارج والداخل، لكن الذي تسبب في قيام الثورة كما يدعي روجوفوي هو ملل الليبيين الشباب وعدم وجود أدوات ترفيهية كالسينما والمسرح والرقص وغيره فهم يظلون بالبيوت يدخنون الشيشة ويشاهدون التليفزيون وهذا هو سبب تطلعهم إلى النموذج الأوروبي.

يضيف: ليبيا دولة قبلية وبنغازي طوال عمرها مدينة للمعارضة وقد عاشت بها عائلة الملك إدريس.

وعن التدخل الغربي في ليبيا أكد روجوفوي أن الغرب محق لأنه يسير حسب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يخول مجلس الأمن فرض السلام بالقوة فيما يعتبر الحرب الأهلية شأنا داخليا ولذا لم يتدخل الناتو في تونس أو اليمن.

وقد كانت ليبيا طوال عمرها مستعمرة للغرب فقد احتلها الأتراك ثم الطليان ثم الأمريكان الذين بنوا فيها قواعد عسكرية تخلوا عنها فيما بعد في سابقة للولايات المتحدة لأنها لم تترك بعد ذلك أية قواعد أمريكية لها في أماكن أخرى.

واختتم بقوله إن القذافي سيفعل المستحيل حتى ينجو من الاعتقال والمحاكمة والخوف على ليبيا يكمن في انشقاقها إلى نصفين وساعتها سيسيل ماء وجه الغرب أنهارا.

 رابط الحوار