رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تليجراف: بقاء القذافى طليقاً يهدد مستقبل ليبيا

صحف أجنبية

الاثنين, 29 أغسطس 2011 10:47
كتبت – ولاء جمال جـبـة:

تناولت صحيفة (الديلى تليجراف) البريطانية، فى افتتاحيتها، الصادرة اليوم الاثنين، الشأن الليبي، قائلاً إن بقاء العقيد معمر القذافي حراً طليقاً،

يصعب تحول ليبيا إلى مرحلة الديمقراطية، نظراً لوجود القوات الموالية له صامدة تقاوم اكتمال الثورة الليبية.
وأوضحت الصحيفة أن الإرث السياسي دائماً ما يكون ثقيلاً بعد الإطاحة بالأنظمة الشمولية، مثلما كان الحال فى العراق، التى عمل فيها صدام حسين على تحطيم كافة أشكال الحوار بين الحكومة والشعب سواء كان ذلك عن طريق قمع الأحزاب السياسية، والنقابات العمالية، و

المؤسسات الدينية، والمنظمات غير الحكومية.
وأشارت الصحيفة إلى مجموعة من الفروق بين ليبيا والعراق، أولاً، حملّت الصحيفة وزارة الدفاع الأمريكية مسئولية إضعاف إقامة نظام جديد فى العراق، وهو ما يشكل فارقاً جوهرياً بينها وبين ليبيا، التى يدرك فيها المجلس الانتقالى الوطنى – الذى يتولى شئون البلاد الآن – ما حدث فى العراق؛ ومن ثم سارع بمناشدة قواته بتجنب القيام بأعمال انتقامية، بعد سقوط طرابلس.   

وأضافت الصحيفة هناك اختلاف آخر، وهو أن المجلس الانتقالي الليبى جاء نتيجة لثورة شعبية مما يجنبه اتهامات مستقبلية بمحاولة السيطرة على البلاد، ثالثاً، لا يوجد فى ليبيا الانقسام الطائفي العميق بين السنة والشيعة الذى يضرب العراق.

وقالت الصحيفة إن المجلس الوطنى الانتقالي يواجه مهمة شاقة تتمثل فى نزع السلاح من ليبيا التى أصبحت مدججة بالسلاح، ودمج المليشيات التى تريد حمل السلاح فى جيش وطنى واحد، والالتفات إلى الاحتياجات الانسانية العاجلة التى تريدها طرابلس حالياً.

وختاماً، ذكرت الصحيفة أنه كلما ظل القذافى طليقاً، سيكون من الصعب تحقيق المصالحة فى ليبيا، والنهوض بالدولة نحو الديمقراطية، لذلك يجب على المجلس الوطنى الانتقالى استعادة النظام.