ل.تايمز:مخاوف من تحول مصر لصومال جديد

صحف أجنبية

الاثنين, 22 أغسطس 2011 10:31
كتب- جبريل محمد

"العنف ينتشر في الشوارع وقانون الغابة هو المسيطر .. لا توجد شرطة ..  البطالة تتزايد .. الاقتصاد محطم.. القرى الفقيرة لم تصلها مكاسب الثورة"... هذا ما رصدته صحيفة "لوس انجلوس تايمز" الأمريكية عن واقع المصريين حاليا بعد عدة أشهر على ثورة 25 يناير،

الأمر الذي دفع البعض للقول إننا "نقترب من وضع الصومال" الذي تعمه الفوضى منذ انهيار الحكومة المركزية عام 1991.
قالت الصحيفة اليوم الاثنين إن الشرطة لا تواجد لها في

الشوارع منذ الثورة، والحشود الغاضبة من عقود من سوء المعاملة والابتزاز حرقت المنازل وسرقت الأسلحة، في مشهد يتكرر في جميع أنحاء مصر.
وعن سوء الأحوال في البلاد يقول عادل محمد ، وهو رجل يبيع الخزائن في المنيب إن:" هناك أفضل الأسلحة في الشوارع منذ الثورة.. والأعمال الانتقامية تجري على مدار الساعة، ولا توجد سلطة للقانون .. وهناك عاطلون عن
العمل .. والناس غاضبة".
وتوضح الصحيفة إن العنف ينتشر في مصر في وقت تناضل فيه البلاد من أجل بناء الديمقراطية، فالخصومات العشائرية تنتشر، والاقتصاد متدهور، والعصابات الإجرامية وتهريب الأسلحة، وينتشر الغضب كذلك في القرى الفقيرة والمدن التي لم تر ثمار الثورة.
ونقلت الصحيفة عن أحد سكان حى المنيب وتدعى سعاد حلمي قولها : " الناس الآن يشعرون بأنهم يمكن أن يفعلوا ما يريدون.. لم نر مثل هذا من قبل.. إننا نقترب من الصومال". والتقط أحد الأشخاص طرف الحديث من سعاد وقال إن الشرطة كانت تسرق البلد، ولكنها على الأقل كانت تحكم هذا الحي".