ف.بوليسي: الربيع العربي أكذوبة!

صحف أجنبية

الأحد, 21 أغسطس 2011 12:56
كتب: محمد السعيد عبد الحكيم

اعتبرت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية، في مقال، أن العالم العربي لم يشهد ثورة حقيقية كما يظن الكثيرون، وأنه ليس هناك ما يسمى بالربيع العربي؛

مشيرة إلى أن ما حدث هو مجرد مظاهرات شهدت الكثير من المذابح ولم تؤد لتغيير حقيقي، وإنما بقيت الأنظمة المستبدة بعدها لكن بصورة أخرى.

وأوضحت المجلة أنه لم تصدر على مدى الأشهر القليلة الماضية الكثير من الأخبار المفرحة بشأن العالم العربي، بعكس المتوقع، حيث سيطر المشهد الدموي على كل من ليبيا وسوريا واليمن، وتصاعدت أعمال القمع في البحرين، واستمر الحكم العسكري في مصر، بالإضافة إلى حالة الاستياء والإحباط التي يعيشها الشعب التونسي، فقد كانت نهاية الربيع العربي مؤسفة للغاية بالنسبة للناشطين الديمقراطيين بالشرق الأوسط ومؤيديهم بالخارج.

وأضافت المجلة أن جورج فريدمان، رئيس شركة مترنيخ ستراتفور، وهي إحدى شركات الإستخبارات العالمية، يرى أن الجغرافيا السياسية ما هي إلا صراع بين مصالح الدول، كما أنه يرفض القول بأن العالم العربي يشهد "ثورة" في الوقت الحالي، وقد كتب أيضاً أنه "لا يوجد ما يسمى بالربيع العربي، فما هي إلا مجرد مظاهرات صاحبتها مذابح وشهدها مراقبون استثنائيون لا فائدة منهم".

ويرى فريدمان أن الحد الأدنى للثورة هو القضاء على النظام القائم بالبلاد، إلا أن النظام العسكري لا يزال في السلطة حتى في بعض الدول التي تمكنت من الإطاحة بالحاكم مثل مصر (وتونس، وإن كانت بدرجة أقل)، مقارناً ذلك بالثورة الحقيقية التي أطاحت بأنظمة الكتلة الشيوعية تباعا في عام 1989. وكان الأمر الأكثر إثارة من وجهة نظر فريدمان هو الأغلبية الساحقة التي

لم تشارك في "مظاهرات الشوارع" التي كان يقودها الشباب والمثقفون، فلم تنجح هذه المظاهرات المحدودة إلا في إقناع الجيش بالتخلص من مبارك، وذلك حسبما ذكرت الصحيفة.

وأضافت المجلة أنه يبدو أن فريدمان محق في أن الأنظمة العربية بقيت في السلطة لفترات أطول مما كان يتخيله أنصار الديمقراطية في الغرب، وليبيا هي خير مثال على ذلك، حيث قالت الروايات الغربية إن نظام القذافي سينهار بمجرد تدخل حلف شمال الأطلنطي (الناتو) وانحيازه للثوار، حتى في حالة مواصلة القذافي وبعض أنصاره القتال حتى النفس الأخير، وبمواصلة قوات الناتو للقصف أسبوعاً تلو الآخر، حاول البعض "تصبير أنفسهم"، بقولهم إن الهجوم الجوي على كوسوفو استمر لمدة 76 يوماً كي تجثو صربيا علي ركبتيها، ولكن بعد مرور ضعف هذه الفترة، وهنت بالفعل قبضة القذافي على طرابلس، وبالإضافة إلى ذلك، فقد ساهمت بعض القطاعات الرئيسية في تعثر الربيع العربي ومن بينها القبائل في ليبيا واليمن، والنخبة من رجال الأعمال والأقليات العرقية في سوريا، والقيادات العسكرية الكبرى في مصر، وذلك إما بسبب تمسكها بالنظام أو بقائها على الهامش، وذلك حسبما ذكرت الصحيفة أيضاً.

وكتب فريدمان في فيراير بعد سقوط مبارك بفترة وجيزة أن السبب وراء هذه "الانتفاضات" هو الشعور السائد بأن رجال النظام قد جمعوا أموالاً طائلة بشكل يتنافي مع المنطق، فضلاً عن انتهاك كرامة

المواطنين وقتل طموحاتهم كما حدث في تونس، فالمواطنون العزل الذين يتحدون الرصاص في سوريا يرون أن الأسد حاكم وحشي يفتقد للشرعية، وفي الوقت الذي شعر فيه المواطنون بالكراهية تجاه حكامهم الفاسدين، توقفت الشعوب عن قبول قراراتهم الاستبدادية التي لطالما كانت أمراً مفروغاً منه.

وأضافت المجلة أن الربيع العربي هو نوع ما من الثورة، ولكن أي نوع؟ يقول فريدمان إن بعض الثورات مثل تلك التي اندلعت في عام 1848 في أوروبا تؤدي في نهاية المطاف إلى التحول الليبرالي، بينما يؤدي بعضها إلى التحول "الرجعي"، مثلما حدث في إيران عام 1979. ومن ثم فإذا ما قبلنا القول إن هناك حدثاً جللاً في منطقة الشرق الأوسط من شأنه أن يؤدي في النهاية إلي نظام سياسي مختلف، فإن السؤال التالي هو "ما هي ملامح هذا النظام؟" يري فريدمان أن الدول التي حظيت فيها "الانتفاضات" بتأييد كبير مثل ليبيا واليمن ستكون هي المناطق الأقل ديمقراطية، بينما شهدت الدول التي كان تركيزها منصبا على الديمقراطية مثل مصر "الانتفاضات الأضعف"، كما أن القبلية والانقسامات العرقية وانخفاض مستوى التنمية هو ما أدى إلى الفراغ الديمقراطي الذي يعاني منه العالم العربي حتى الآن، فضلاً عن استبعاد احتمالية إحلال الديمقراطية الليبرالية محل النظام القديم.

أما السؤال التالي فهو: هل ستكون الأنظمة الجديدة أكثر ليبرالية وديمقراطية، وأكثر خضوعاً للمساءلة، وأقل في تضخيم الذات؟ والإجابة هي: ستفشل الأنظمة الجديدة في ذلك فشلاً ذريعاً إذا انحدرت هذه الدول نحو الفوضى، وهو ما يحدث في اليمن وليبيا، أو إذا كان "للجماعات الإسلامية المتطرفة" الكلمة العليا بها، وهو الأمر المتوقع في سوريا، فهذه هي السيناريوهات المرجحة بقوة، طبقاً لما ذكرته المجلة.

ويعتقد فريدمان أيضاً أن العلاقة بين الأنظمة الجديدة مهماً كان شكلها وبين الولايات المتحدة لن تكون حميمية، فالإدارات الأمريكية المتعاقبة كانت تعتمد بشكل كبير على بعض الحكام مثل مبارك والملك حسين، ملك الأردن، بالتحديد لأنهما كان بمقدورهما تجاهل وجهة نظر شعوبهما المعادية لأمريكا وإسرائيل.