و.جورنال: الحظر الأوروبي على نفط سوريا ضربة للأسد

صحف أجنبية

السبت, 20 أغسطس 2011 09:24
نيويورك - أ ش أ:

اعتبرت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية اليوم السبت قرار الاتحاد الأوروبي بتوسيع دائرة العقوبات المفروضة على النظام

السوري ومعاقبة من يدعمه خطوة تدفع بمجهودات دولية قدما نحو استهداف مصادر تمويل النظام في ظل استمرار قوات الأمن في عملياتها لقمع المتظاهرين بسوريا.

وأضافت الصحيفة : " أن تلك الخطوة تأتي بعد يوم واحد من إطلاق الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أول نداء موحد إلى الرئيس السوري بشار الأسد يطالبه بالتنحي عن السلطة والقيام بحملة لإجباره على النزول عن سدة الحكم".

واستطردت الصحيفة قائلة إن ما حدث أمس الجمعة في مختلف أنحاء كبرى المدن السورية،

حيث قوبل الآلاف من المتظاهرين بإجراءات امنية مشددة، بالإضافة إلى إطلاق نار عليهم حسبما قال نشطاء، يؤكد توقعات مسئولين أوروبين وأمريكيين أن الأسد لن يرضخ إلى الضغط الأجنبي.

ولفتت إلى أن التعاملات التجارية بين سوريا والولايات المتحدة محدودة نتيجة العقوبات التي فرضتها واشنطن على سوريا في هذا الصدد، بينما يعد الاتحاد الأوروبي أكبر شريك تجاري لسوريا، فضلا عن كونه أكبر مشتر للنفط الخام السوري، لذلك فإن قرار الاتحاد الأوروبي حظر الواردات من النفظ الخام السوري

من شأنه أن يمثل "ضربة موجعة" لمصادر تمويل النظام في سوريا.

وأشارت إلى أنه على الرغم من أن الأسد لا يزال يحتفظ بولاء كبار التجار وطبقة رجال الأعمال، لاسيما في العاصمة دمشق ومدينة اليبو كبرى المدن السورية، غير أن توقعات المحللين تشير إلى أن تلك الطبقة من رجال الأعمال قد تميل إلى تبديل الأدوار في حال انهار الاقتصاد.

وكان الاتحاد الأوروبي - في إطار ممارسة مزيد من الضغط على النظام السوري عن طريق استهداف مصدر أساسى لدخل الحكومة السورية - قد وافق في اجتماع له أمس على حظر استيراد النفط الخام السوري، بالإضافة إلى تعليق المساعدة التقنية التي يقدمها بنك الاستثمار الأوروبي إلى سوريا وتجميد أصول مالية وحظر السفر على أشخاص "يستفيدون أو يدعمون سياسات النظام".