رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

235 ألف ضحية لحوادث حمامات المنازل سنوياً

صحف أجنبية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 13:31
كتبت-عزة إبراهيم:

أظهرت دراسة حديثة أعدها المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، أن "الحمام"، أكثر المواقع خطورة بالمنزل، بعد أن رصدت عددا هائلا من الحوادث وقعت في "الحمام"، الأمر الذي دعا الدراسة للتحذير من خطورته، خاصة بالنسبة للمسنين. ذكرت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن عدد الأشخاص الذين دخلوا إلي المستشفيات نتيجة لحوادث "الحمام" تتجاوز سنويا 235 الف مصاب،  كما أن 14% من حالات الطوارئ الخطيرة كانت من نصيب إصابات "الحمام"، والذين تبدأ أعمارهم من 15 سنة فما فوق.
وأوضحت الدراسة أن أكثر من ثلث الإصابات

تحدث أثناء الاستحمام أو استخدام التواليت في قضاء الحاجة، في حين أن أكثر من 14 % من الاصابات تحدث أثناء استخدام المرحاض.
ووجد الباحثون أن الاصابات تزداد مع تقدم العمر، فتبلغ ذروتها بعد سن 85 عاما، وتوصلت الدراسة إلي أن "البانيو" أكثر المواقع شيوعا لحدوث الإصابات في الحمام، خاصة بين الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 24 عاما، والأقل شيوعا بين الذين تزيد أعمارهم على 85 عاما، الذين يصاب
50% منهم تقريبا بالقرب من المرحاض.
وأوضحت أن أكثر المواقع خطورا علي جميع الأعمار في الحمام هي "الحوض" الذي يقع حوله ثلثي مصابي الحمام، والثلث الآخر من نصيب "البانيو"، فيصاب 2.2% من حالات الطوارئ أثناء دخول الدش أو الاستحمام، و9.8 % عند الخروج.
ونفت الدراسة مسئولية الإغماء عن وقوع حوداث الحمام، ولكنها  أكدت  انه  كان سببا في العديد من حالات الإصابة في الأعمار ما بين 15 إلى 24عاما، وأوضح الباحثون أن استخدام الكحول قد يكون عاملا، ولكن لا توجد بيانات لإثبات ذلك.
وأظهرت بيانات الدراسة أن 72% من المصابين بحوادث "الحمام" من النساء، ويعتمد وقوع هذه الحوادث علي العديد من العوامل أهمها النشاط البدني، وقوة الجسم، وحجم العظام، والمناعة.