رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ن.تايمز: مصر لا تزال بلدا هشًا ومنقسمًا

صحف أجنبية

الأربعاء, 17 أغسطس 2011 10:09
كتبت-عزة إبراهيم:

رأت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية أن مصر سياسيا، لا تزال بلدا هشا، تعاني من  التوتر الذي يستطيع أن يقسمها جذريا، والذي بات يخرج

بها عن سياق الأحداث والتنظيمات، مشيرة إلي أن الجميع الآن في مصر مندهشا ومفاجئا بتقلبات أوضاعها السياسية والأمنية، فضلا عن الانقسامات الشديدة التي تعاني منها الحياة السياسية في مصر.
وأضافت الصحيفة أن الانقسامات في مصر لا تقتصر علي القوي السياسية والأحزاب المتنافسة فقط، لكنها علي مستوي الحزب الواحد والقوة الواحدة، كالخلافات والانقسام الواضح داخل جماعة الإخوان

المسلمين، فكشفت حملتها الانتخابية المقررة عن تباينات حادة بين أعمدتها خاصة فيما يتعلق بقضية توحيد المعارضة لتتلاشى الديكتاتورية العلمانية والفصائل المختلفة، والتحرك نحو الوسط السياسي، الأمر الذي لا يروق لكتلة كبيرة داخل الجماعة.
وقالت: "إذا كانت مصر تعيش بداية عصر الربيع العربي فإن الانتخابات القادمة ستدفعها نحو خريف جاف، والذي سيتجلى أثره في الشأن الاقتصادي المصري بما يشهده من مقترحات متباينة جذريا للقوي السياسية المختلفة،
ففي الوقت الذي تتجه فيه مقترحات القوي اليسارية والمعارضة إلي  تخفيضات كبيرة في قوة العمل الحكومي المتضخم وإعانات عامة شاملة وإعادة توسيع دور الدولة في الاقتصاد، تفرض خطة الإخوان 7.5 ٪ ضريبة إضافية على كل المسلمين لكفالة الجمعيات الخيرية".
وأكدت الصحيفة أن القوي السياسية في مصر والقيادات الشابة في حركات الاحتجاج قلقة جدا من جماعة الإخوان المسلمين العريقة المشهود لها بالتنظيم الجيد، والذي يؤهلها للسيطرة علي الانتخابات القادمة بالرغم من أن الإخوان ذاتها تصر على أنها لا تريد أن تصبح الحزب الحاكم.

أخبار ذات صلة:

ف.تايمز: اقتصاد مصر ما زال يعاني

جارديان: وقف البث بين التشكيك ومنع الشو

ن.تايمز: مبارك يبدو ساخرا من محاكمته