فاينانشيال تايمز

نتيجة الانتخابات الإسرائيلية تحد لأوباما

صحف أجنبية

الخميس, 19 مارس 2015 15:52
نتيجة الانتخابات الإسرائيلية تحد لأوباما
القاهرة – بوابة الوفد

رأت صحيفة "فاينانشيال تايمز" البريطانية أن الانتصار الحاسم لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في الانتخابات العامة الإسرائيلية جاء بمثابة شهادة على تصميمه الشديد كمنظم للحملات السياسية، لكن عودته لولاية رابعة كرئيس للوزراء يمكن أن تدفع فقط بمشاعر الحيرة في العواصم الغربية وجميع أنحاء الشرق الأوسط.

وذكرت الصحيفة – في سياق مقال رأي نشرته على موقعها الإلكتروني – أن حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه نتنياهو كان متأخرا في استطلاعات الرأي وبدا وكأن الإسرائيليين يعانون من حالة ملل حياله، إلا أن إسرائيل أعادت سياسيا تأكد أن يرفض بوضوح قيام دولة فلسطينية مستقلة عشية الاقتراع..مشيرة إلى أن هذا الموقف مرتبط بإثارة عدم الارتياح بشكل كبير حتى لدى أصدقاء إسرائيل في الغرب.
وقالت الصحيفة إن نصر نتنياهو بعيد عن الفوز بأغلبية ساحقة وأن نتيجة الانتخابات توضح استمرار حالة الانقسام الحادة بين الإسرائيليين بشأن زعيم الليكود..موضحة أنه من أجل تولي الحكم سيتعين عليه تشكيل

ائتلاف معقد.
وأضافت الصحيفة أن أحد الأشياء التي تفسر فوز نتنياهو بأغلبية مقاعد الكنيست يكمن في أن إسحاق هرتسوج، وهو خصمه الذي لا يتمتع بجاذبية والمنتمي لتيار يسار الوسط، لم يستطع ترسيخ صورته كشخصية اجماع وطني.
ولفتت الصحيفة إلى أنه في الوقت الذي تعد فيه علاقة الرئيس الأمريكي باراك أوباما برئيس الوزراء الإسرائيلي متوترة كما هو معروف، إلا أن أمريكا تبقى الحليف الأقوى لإسرائيل.
ونوهت إلى أن الولايات المتحدة تدعم حل الدولتين؛ ولكن عندما سعت السلطة الفلسطينية من أجل صدور قرار بإقامة الدولة من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في ديسمبر الماضي، استخدمت أمريكا حق النقض "الفيتو" على أساس أنه يمكن أن يؤثر على إجراء مفاوضات مفيدة بشأن عملية السلام أكثر من أن يصل بهم إلى نتيجة ناجحة".
واعتبرت الصحيفة أنه عقب نصر نتنياهو يكون من الصعب التفاؤل.. مشيرة إلى أن إسرائيل والفلسطينيين يبدو أنهما دخلا فصلا صعبا آخر في تاريخهما.