محاكمة مبارك خطفت الأضواء من برامج رمضان

صحف أجنبية

الأحد, 14 أغسطس 2011 18:09
محاكمة مبارك خطفت الأضواء من برامج رمضان
كتب- محمد السعيد عبد الحكيم:

خطفت محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك الأضواء من برامج التليفزيون في شهر رمضان المبارك والتي كانت تحظي بشعبية كبيرة في الماضي، حيث كانت تصل معدلات مشاهدة هذه البرامج في العالم العربي لذروتها. وفي الثالث من أغسطس، تابع الملايين في مصر والمنطقة العربية بأسرها أولي جلسات محاكمة مبارك والتي كانت يبثها التليفزيون الرسمي المصري علي الهواء مباشرة.
ونقلت صحيفة (إم سي نيوز) عن الناقد السينمائي المصري طارق الشناوي قوله: "اعتاد الناس في الماضي إغلاق التليفزيون عند ظهور مبارك على الشاشة لإلقاء خطاب أو أثناء حضوره أحد المؤتمرات، وكانت هذه الأوقات هي الأسوأ بالنسبة للمشاهدين، ولكن مبارك نجح للمرة الأولى في خطف الأضواء من جميع برامج التليفزيون عند ظهوره  داخل القفص أثناء المحاكمة".
وبدا مبارك وكأنه في حالة تأهب عند ظهوره للمرة الأولي منذ الإطاحة به في الحادي عشر من فبراير، ومن المقرر استئناف محاكمة مبارك

في أكاديمية الشرطة يوم الاثنين المقبل.
وأضاف الشناوي: "وسوف يزداد الهاجس الذي يسيطر على الناس لمتابعة قضية مبارك كلما استؤنفت المحاكمة وتطورت أحداثها، كما أن برامج التليفزيون العادية أصبحت شاحبة مقارنة بمحاكمة مبارك، فمحاكمة الرئيس المخلوع أقوى من أي دراما تليفزيونية".
ومن المعروف أن المحطات التليفزيونية العربية تتنافس فيما بينها لعرض المسلسلات التي يقوم ببطولتها الممثلون من أصحاب الأسماء اللامعة في رمضان وتقوم في مقابل ذلك بدفع مبالغ كبيرة، حيث يعتاد الكثيرون السهر بعد منتصف الليل في هذا الشهر. ومن جانبهم، يستغل المعلنون ارتفاع معدل مشاهدة التليفزيون في رمضان من أجل الترويج لمنتجاتهم وخدماتهم. ويذاع هذا العام أكثر من 40 مسلسلاً جديداً وعشرات البرامج الحوارية منذ بداية رمضان في الأول من أغسطس، إلا أنها
لم تترك انطباعاً قوياً لدى المشاهد حتى الآن، كما أنها لم تكن محل جذب لكمية كبيرة من الإعلانات.
وذكرت الصحيفة أن وكالات الدعاية والإعلان التليفزيوني قد تكبدت خسائر فادحة هذا العام، حيث نقلت صحيفة الشروق المصرية عن طارق نور، أحد أقطاب الدعاية والإعلان في مصر، هذا الأسبوع قوله إن إيرادات الإعلانات قد تراجعت في رمضان لهذا العام بنسبة 60% مقارنة بالشهر ذاته من العام الماضي، وأرجع نور ذلك إلى حالة الجمود الاقتصادي والغموض السياسي التي تحيط بمصر في مرحلة ما بعد الثورة.
وأردف الشناوي: "أنصح المعلنين ببث إعلاناتهم في فترات الاستراحة أثناء محاكمة مبارك بدلاً من بثها بين البرامج التليفزيونية".
وأكد أستاذ الإعلام، الدكتور عبد الله زلطة، على أهمية ظهور مبارك بالنسبة للإعلام العربي في حد ذاته "فمشهد مبارك داخل قفص الاتهام هو الأول من نوعه في تاريخ الإعلام العربي، فهي المرة الأولي التي تذاع فيها محاكمة رئيس سابق على الهواء".
وأضاف أن هذه المحاكمة هي فرصة ذهبية للتليفزيون المصري الرسمي لاستعادة مصداقيته؛ حيث كان المسئولون عن التليفزيون المصري قد قطعوا على أنفسهم عهوداً ببث جميع جلسات محاكمة مبارك على الهواء مباشرة.