ن.تايمز: الصراعات القبلية تهدد انتفاضة ليبيا

صحف أجنبية

الأحد, 14 أغسطس 2011 09:01
نيويورك - أ ش أ :

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية ان انتفاضة الثوار فى ليبيا ضد العقيد معمر القذافى تظهر بوادر انحدار من صراع للاطاحة بحاكم مستبد الى صراع أكثر قتامة بين فصائل وقبائل . وأشارت الصحيفة اليوم الأحد الى ان الزيادة فى حدة الخلاف والنزعة الحزبية تقوض جهود الاطاحة بالعقيد القذافى وتأتى فور اعتراف القوى الغربية بحكومة الثوار- ومن بينها الولايات المتحدة- مما قد يتيح للثوار الوصول الى مليارات

الدولارات فى أصول ليبية مجمدة وفرصة شراء أسلحة أكثر تطورا .
وأضافت الصحيفة ان الاقتتال الداخلى يمكن ان يؤدى الى تآكل الدعم للثوار بين اعضاء حلف الناتو الذى يواجه تحديات تجديد حملته الجوية فى سبتمبر القادم وسط استياء متنامى بشأن تكلفة الحرب واتجاهها.
وأوضحت انه فى الوقت الذى سعى فيه الثوار الى الحفاظ على صورة
متحضرة لهم وتصوير انفسهم على انهم يقاتلون لتحقيق ديمقراطية علمانية القت بعض الاعمال الانتقامية في صفوفها بعض الظلال .
وقالت إن داعمى الثوار الغربيين يبدون انزعاجا من التصدع المتنامى بين مساندى مجموعة من الثوار الذين التحموا وتحولوا الى جيش موحد نسبيا وآخرين مازالوا بالفعل مجموعة مدنية تقاتل كميليشيا.
ولفتت الى انه على المدى القصير فانه يمكن للانتقام ان يؤدى الى تعزيز قوة العقيد القذافى من خلال زيادة مخاوف ان يجلب نصرا للثوار عمليات انتقامية ضد العديد الذين شاركوا فى الآلة السياسية للقذافى وتمتعوا برعايته .