رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بالمال والزواج من الجهاديين..

إغراء مراهقات بريطانيا للانضمام لداعش

صحف أجنبية

الجمعة, 19 ديسمبر 2014 09:48
إغراء مراهقات بريطانيا للانضمام لداعش
وكالات:

ذكرت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية صباح اليوم الخميس، أن ‏متطرفين يرتبطون بتنظم داعش في سوريا يدفعون مبالغ مالية لمراهقات حتى يستطعن السفر إلى سوريا والزواج من الجهاديين هناك.‏

وكشفت الصحيفة أن بعض التحقيقات استمرت ثلاثة أشهر - حيث عملت خلالها صحفيتان كطالبتي ‏مدرسة متخفيتين - عن السهولة التي يتم خلالها التغرير بالمراهقات المسلمات ومنحهن أموالا ‏للسفر إلى سوريا ليتزوجن بالإرهابيين هناك.‏

وكشف التحقيق عن خلية في المملكة المتحدة ترتبط بتنظيم داعش تعرض أموالا للفتيات في ‏عمر 17 عاما لتزويجهن بالمقاتلين في سوريا، إضافة إلى أن المال يأتي من داعش عن ‏طريق البترول المسروق، وأموال

الفدية التي يحصلون عليها للإفراج عن الرهائن، وأنه يتم إرسال الأموال إلى الخلية في بريطانيا عن طريق شركات نقل الأموال الشهيرة وعلى ‏دفعات صغيرة.‏

وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء الخميس: إن على شركات الإنترنت "مسؤولية ‏اجتماعية" في مواجهة النشاط الإرهابي، وخاصة أن الإرهابيين يستخدمون وسائل التواصل ‏الاجتماعي لنصب شراك لضحاياهم.‏

يذكر أن صحيفة "ستاندارد اند ايفننج" كانت قد كشفت أمس الخميس، عن وجود شبكة من ‏المتعاونين مع تنظيم داعش الإرهابي تعمل عبر مناطق في لندن، وخاصة في شرق ‏العاصمة،

لتسهيل سفر المراهقات إلى سوريا وتزويجهن بالجهاديين هناك.‏

وذكرت صحيفة "ستاندارد اند ايفننج" البريطانية أن هناك عددا متزايدا من المراهقات ‏البريطانيات 14 عاما تساعدهن في الانضمام إلى داعش في سوريا.‏

وتعد منطقة شرق لندن على وجه التحديد بؤرة لجماعات منظمة من الرجال والنساء تساعد ‏الشباب من مؤيدي داعش في الوصول إلى سوريا.‏

ودعا عضو مجلس العموم خالد محمود - الذي يرأس المجموعة البرلمانية للتصدي للإرهاب - ‏الأسر البريطانية لليقظة ومراقبة أطفالهن بشأن ما يقومون به على شبكة الإنترنت، وقال: "يبدو أن من يعملون مجندين، لديهم منصة مفتوحة على وسائل التواصل الاجتماعي، ‏ونحن بحاجة لمعالجة ذلك بشكل أفضل"‏ ، وأضاف "يجب أن يكون هناك مزيد من العمل على مستوى المجتمع المحلي، يحتاج الآباء إلى ‏أن يكونوا أكثر وعيا بما يقوم به أطفالهم."‏