رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"بوليسى": هل تتخلى أمريكا عن مبادئها لإنقاذ رعاياها؟!

صحف أجنبية

الخميس, 21 أغسطس 2014 11:42
بوليسى: هل تتخلى أمريكا عن مبادئها لإنقاذ رعاياها؟!
كتبت – لميس الشرقاوى:

قالت مجلة (فورين بوليسي) الأمريكية إنه على رغم دفع الحكومات الأوروبية ملايين الدولارات لإنقاذ رعاياها المختطفين، إلا أن أمريكا مازالت تصر على مبدأها بعدم دفع فديات لعدم تشجيع الإرهاب، ما أدى إلى فقدان الكثير من أسراها خارج البلاد.

جاء ذلك في إطار تعليق المجلة على اختطاف وقتل الصحفي الأمريكي "جيمس فولي" على يد أحد مسلحي "داعش"، وأيضا التهديد بقتل "ستيفن ستولوف" الصحفى الأمريكى حال استمرار الولايات المتحدة قصفها لمواقع التنظيم الإرهابي في العراق.
توقعت المجلة فشل أمريكا في إعادة الصحفي الأمريكي "ستولوف"، لأن مستوى

الولايات المتحدة فى محاولات إنقاذ رعاياها لم يكن ناجحا على الإطلاق منذ فشلها في الهجوم على صحراء إيران عام 1980.
قالت المجلة إن عمليات الاختطاف فى مناطق الحروب فى الشرق الأوسط ليست بالضرورة أن تنتهى بالإعدام إنما فى الغالب يتخذ الخاطفون أسراهم سلعا ليطالبوا بفديات تزيد من أرصدتهم البنكية لتمويل عملياتهم الإرهابية فى شتى أنحاء العالم.
أشارت الفورين بوليسى إلى أن الحكومتين البريطانية والأمريكية لا يدفعان فديات من هذا النوع
وينتقدان بشدة ما تفعله الحكومات الأوروبية الأخرى من الإستجابة لمثل هذه الطلبات لهذا السبب فإن الصحفيين البريطانيين والأمريكيين المختطفين لا يتم إطلاق سراحهم.
لذا تساءلت الصحيفة: "هل على الدول دفع فديات لاسترداد رعاياها؟" وأخذت من إسرائيل نموذجا لإجابتها، فعلى الرغم من أن إسرائيل ترفض تشجيع مثل هذا النوع من التهديدات بدفع الفديات المطلوبة ولكنها ضحت بالأمان فى المستقبل لكى تنقذ العسكرى الإسرائيلى "جلعاد شاليط" من يد المقاومة الفلسطينية مقابل فك أسر 1027 فلسطينياً من السجون الإسرائيلية.
تحدثت "فورين بوليسى" بلسان حال الأمريكيين قائلة: "إننا نرتعد خوفا عند سماع تباهى مسلحي القاعدة بجملتهم الشهيرة (نحن نعبد الموت وأنتم تقدسون الحياة) ولكننا سنقف فى وجه المبتزين لدحض قوى الشر".