رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كاتب أمريكي: واشنطن تكشف وجهها العنصرى

صحف أجنبية

الاثنين, 18 أغسطس 2014 15:47
كاتب أمريكي: واشنطن تكشف وجهها العنصرى
كتبت – رحمة محمود:

قال المحلل السياسى "جيف سميث" فى مقال له فى صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: إن تظاهرات "فيرجسون" كشفت عن عنصرية أمريكا التى أرادت أن تخفيها تحت ستار أنها دولة ديمقراطية.

وجدير بالذكر أن مقتل الشاب الأسود اللون ذو أصول أفريقية( مارك روبن) على يد رجل شرطى أمريكى أبيض اللون أدى إلى اشتعال التظاهرات الغاضبة والمنددة بالحادثة فى مدينة فرغسون بولاية ميزورى وتم التعامل معهم بعنف( قنابل غاز مسيل

للدموع، طلقات رصاص، واعتقال بعضهم ) من قبل الشرطة الأمريكية. 
وأضاف " سميث" أن تفاقم عدم المساواة فى أمريكا شئ متأصل فى السياسة الأمريكية تجاه السود، مشيرا إلى أن قوات الشرطة البيضاء تسحب عائدات مالية من السائقين السود بشكل غير متناسب عن البيض، مضيفاً أن السود يكافحون من أجل تمويل الحكومة المحلية من البيض
الغنية نسبيا عنهم.
وذكر" سميث" رغم تغير التركيبة السكانية فى فيرجسون بسرعة حيث فى عام 1990، كان 74% من البيض و 25 % من السود. أما فى عام 2000 كان52 % من البيض و45 % من السود وبحلول عام 2010، 67 % سودا و 29 % بيضا، إلا أن مدينة فيرغسون يهيمن على المجالس منها مجالس المدن والمجالس المدرسية فيها سكان البيض. 
ورأى " سميث " أن  سياسة التهميش والعنصرية ضد السكان السود من شأنها أن تؤدى إلى المزيد من تأجيج الصراع العنصرى فى أمريكا.