رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هاآرتس: نزع سلاح حماس مقابل تنمية غزة

صحف أجنبية

الخميس, 14 أغسطس 2014 17:11
هاآرتس: نزع سلاح حماس مقابل تنمية غزة
كتبت لميس الشرقاوى

خصصت صحيفة هارتس الإسرائيلية مقالا يعرض مقترحا لحل أزمة غزة و تقول الصحيفة أنه نظرا لوقوع حركة حماس فى مأزق نقص مخزون الموارد لديها بالإضافة لضعف الدعم الخارجى لها على المستوى السياسى, فإنها تقترح نزع السلاح مقابل أن تسمح لغزة بالتنمية الإقتصادية. 

و تقول الصحيفة أن انهيار هدنة غزة جعل من الموقف معركة تدور فى حلقة مفرغة و لا تبدو نهاية لها. ومن وجهة نظر عسكرية فإن تناقص موارد و مخزون حركة حماس قد تناقص بشكل واضح خاصة بعد إنتشار الجنود الإسرائيليين حول منطقة قطاع غزة.

وعلى المستوى السياسى فإنه من الواضح أن حماس تفتقد الدعم الخارجى على الرغم من محاولات الضغط الخارجى  لتنظيم حزب الله

أو المنظمات الفلسطينية فى لبنان و القيام بإنتفاضة جديدة بإستخدام الإسرائيليين العرب  ، وكلها محاولات  باءت بالفشل.

ذلك بالإضافة إلى أن الحملة الأمريكية  ضد قوات " داعش" المسلحة  التى تعتقد الصحيفة أن حماس متصلة بهم بشكل أو بأخر, قد سلبت أى تعاطف تجاه حماس.

و ترى الصحيفة أيضا أن حماس تعانى من ضغط متمثل فى غلق معبر رفح بمصر و تدمير أنفاق المعونات فى سيناء مما أدى إلى فقدان حماس السيطرة على قطاع غزة. هذا بالإضافة إلى أن إنتهاء محادثات القاهرة بشأن غزة بلا نتيجة يضعف من موقف قيادات حماس.

مما يجعل كل هذه الأمور التى تمثل ثغرات كبيرة فى تنظيم حركة حماس فرصة كى تنعم إسرائيل برؤية عدوها فى هذا المأزق.

لذلك فإن خطة إسرائيل للإستفادة من ذلك الموقف تعتمد على إستمرار بناء علاقة تحالف إستراتيجى مع الرئيس المصرى عبد الفتاح السيسى مع محاولة إعطاء الرئيس الفلسطينى أدوار أكبر ليلعبها فى المرحلة المقبلة للستمرار الضغط على حماس و الذى بدوره سيزيد من تأزم الموقف فى غزة.
و ترى الصحيفة أن خطة المستقبل فى غزة جاهزة و لكن تنفيذها يحتاج للتفاوض على عزل السلاح مقابل إعطاء إسرائيل لغزة حرية التنمية الاقتصادية.

وربما ستحتاج حماس إلى بعض الضربات التى ستجبرها على فعل ذلك و بالنسبة لأهل غزة فهم يستحقون ذلك و إسرائيل يجب عليها أن تبدأ الأن خطتها لبناء أساسات علاقة كرم و سخاء متبدل.

كما أن بناء غزة يحتاج سنوات بينما تدميرها يحتاج فقط لبضعة قنابل ترمى بذكاء.