رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ل.أ.تايمز: لا لعودة أمريكا للعراق

صحف أجنبية

الأحد, 10 أغسطس 2014 15:13
ل.أ.تايمز: لا لعودة أمريكا للعراق
كتبت - لميس الشرقاوي :

خصصت صحيفة " لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية, افتتاحيتها عن التدخل العسكرى الأمريكى فى العراق وقرار الرئيس الأمريكى باراك أوباما بتوجيه ضربات جوية لمواقع تنظيم الدولة الإسلامية فى العراق (داعش) ، و عن مدى إدراكه  لمخاطر هذا القرار خصوصاً أنه قد يمثل عودة للقوات الأمريكية إلى العراق بعد انسحابها منه عام 2011.

ولكن أوباما كان لديه من المبررات للعودة إلى هذا البلد المضطرب.

ورأت الصحيفة أن العودة الأمريكية إلى العراق مرفوضة بكل المقاييس ومهما كانت المبررات.

تلك المبررات كما أعلنها الرئيس الأمريكى أوباما تدور حول ضرورة تدخل عسكرى للولايات المتحدة  كواحدة من الدول التى تأخذ على عاتقها مسئولية  التصدى للمذابح الإنسانية التى تحدث فى منطقة الشرق الأوسط.
علاوة على ذلك دورها كدولة

فى حماية رعاياها الأمريكيين والخبراء العسكريين الموجودين فى العراق.
وتطرح " لوس أنجلوس تايمز" فكرة أنه بالرغم من أن ظاهر التدخل العسكرى الأمريكى فى العراق ضد قوات داعش قد يفسر على أنه محاولة لدعم حكومة رئيس الوزراء العراقى نورى المالكى فى خططه لإبعاد السنة من الممارسة السياسية بالإضافة للسبب الأساسى- الذى يراه أوباما- للتدخل و هو  حماية الأمريكيين , إلا أنه بدون شك هذا القرار نابع من نوايا أوباما الحسنة فى التحرك لوقف العنف الذى تمارسه داعش على اليزيديين من وحشية و تشريد للأبرياء.
لذلك أكد أوباما على أن عملية التدخل هذه
المرة ستكون فى نطاق محدود جدا  وأن أوباما لا ينتوى تكرار تجربة الحرب ضد العراق مرة ثانية بعد انسحاب القوات الأمريكية فى عام 2011.

علاوة على ذلك ستعمل الولايات المتحدة مع العراق على إقامة حكومة ذات قاعدة عريضة للتعامل مع الأزمات الإنسانية ومواجهة الإرهاب.

ولكن يبقى السؤال هنا هل الولايات المتحدة ستكون قادرة  على الوقوف ضد توسع الدولة الإسلامية(داعش ) فى العراق؟ و هل سترفض طلب حكومة "المالكى" أو أى رئيس وزراء آخر بزيادة الضربات الجوية ضد العراق أو طلب تدخل الخبراء العسكريين الأمريكيين؟.

وقالت الصحبفة :" عندما أعلن أوباما فى يونيو من العام الجارى أن كل الخيارات متاحة لدعم حكومة العراق ضد تمرد الجماعات الإسلامية, عارضنا  ( لوس أنجلوس تايمز ) أى هجوم جوى على العراق بحجة دعم الحكومة فى التصدى للإرهاب. وبالرغم من كل الأحداث المؤسفة و المأساوية فى العراق حاليا, ستظل تلك هذه نصيحتنا فى هذا الأمر.