رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

من خلال إفشال المباحثات الإيرانية

بوتين يستعد للى ذراع أوباما

صحف أجنبية

السبت, 19 يوليو 2014 12:32
بوتين يستعد للى ذراع أوباماباراك اوباما ,فلاديمير بوتين
وكالات

رأى الموقع الإخباري الأمريكي "ديلي بيست" أنه وسط حالة توتر العلاقات بين الولايات المتحدة وروسيا وفرض العقوبات، تستعد موسكو للي ذراع واشنطن من خلال إفساد المحادثات النووية المترنحة مع إيران.

وأوضح الموقع اليوم أن تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وموسكو وصل إلى ذروته بعد كارثة إسقاط الطائرة الماليزية "إم إتش 17"، حيث هدد بوتين بإفشال أولى الأشياء أولوية على أجندة السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي باراك أوباما وهي المحادثات مع إيران.
وفي وقت سابق من هذا الاسبوع، وعد بوتين بالثأر من عقوبات الولايات المتحدة التي تستهدف أصدقاءه وشركاءه في الأعمال التجارية، إضافة إلى مؤسسات الدفاع والطاقة والمالية الروسية.
وأشار"ديلي بيست" إلى اتصال الرئيس الروسي، الخميس الماضي، بأوباما لإعلامه بسقوط طائرة مدنية في شرق أوكرانيا، الأمر الذي علقت عليه الولايات المتحدة بالقول "تحطمت الطائرة بعد إصابتها بصاروخ روسي الصنع من طراز

"إس ايه-11" أرض جو متواجد في منطقة يسيطر عليها الانفصاليون".
وأكد الموقع الإخباري أن مكالمة بوتين التالية كانت للرئيس الإيراني، حسن روحاني، ونقل بيان الكرملين تعليقا على المكالمة "تبادل الرئيسان وجهات النظر حول حالة مباحثات برنامج إيران النووي"، وأضاف البيان " وناقش الزعيمان مسائل التعاون الثنائية ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك مشاريع مشتركة في قطاع النفط والغاز والطاقة النووية السلمية".
ونوه "ديلي بيست" بأنه لطالما انتظر المسئولون الأمريكيون والحقوقيون والخبراء من بوتين استخدام المفاوضات الإيرانية كطريقة للعبث مع أوباما بعد صدور العقوبات في شهر مارس الماضي.
واتفق الرئيسان على صفقة تبادل غاز ببضائع تجارية تقدر بـ5ر1 مليار دولار، التي من الممكن أن تقلل الضغوط الدولية على إيران للتوصل إلى
اتفاق مع الغرب، ولكن في المجمل، لطالما باتت موسكو جزءا بناء من التحالف الدولي للضغط على ايران لدحر برنامجها النووي.
وأشار الموقع إلى إعلان إدارة أوباما، أمس الجمعة، مد فترة المحادثات لأربعة أشهر، الأمر الذي يعد الفرصة الأخيرة لإيران لعقد صفقة، ونقل قول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، إن ذلك من شأنه أن يتيح لنا فترة إضافية من الوقت لاستكمال العمل على إبرام اتفاق كامل، الذي نعتقد أنه مدعوم من خلال التقدم الذي حققناه والمسار الذي وضعناه".
وعلق الموقع بالقول "اذا كان صحيحا أن الروس يتنصلون الآن عن بقية مجموعة (5+1) في مفاوضات إيران، فتلك علامة واضحة على أنهم أخذو بثأرهم ردا على العقوبات".
واختتم الموقع بأنه إذا قرر بوتين الثأر من الولايات المتحدة وتدمير سياسة أوباما الخارجية فهذا أمر أكثر أهمية من عقد اتفاق مع إيران، موضحة أن حادثة إسقاط "إم اتش 17" الماليزية التي صعدت من حدة الحرب الدبلوماسية بين واشنطن وموسكو، جعلت هذا السيناريو الأكثر احتمالية بما قد يتمخض عنه من فرض مزيد من العقوبات واإتخاذ إجراءات قانونية ضد الحكومة الروسية.