رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فرانس برس: السلفيون منقسمون حول دعم السيسي

صحف أجنبية

السبت, 17 مايو 2014 08:20
فرانس برس: السلفيون منقسمون حول دعم السيسي
كتب - عمرو أبوالخير:

قالت وكالة "فرانس برس" إن السلفيين فى مصر منقسمون حول دعم المرشح الرئاسى "عبدالفتاح السيسي"، لافتاً إلى أنه عندما أعلن السيسي فى خطاب تلفزيونى الإطاحة بالرئيس المعزول "محمد مرسى"، كان بجانبه قادة أكبر حزب سلفى محافظ فى البلاد، وشكلوا تحالفاً غير محتمل.

أوضحت الوكالة أنه بعد مرور أكثر من 10 شهور على ثورة 30 يونيو وتقاعد "السيسي" وترشحه للانتخابات، ما زال حزب النور السلفى متمسكاً بدعمه.
أضافت أن وقوف السلفيين، لاسيما حزب النور، بجانب السيسي كان بمثابة طوق النجاة ربما

من حملة أمنية مماثلة للتى تتعرض لها جماعة الإخوان، مؤكدة أن قاعدة السلفيين أصبحت منقسمة حول السيسي.
ولفتت الوكالة إلى أن خصوم السلفيين، بما فى ذلك جماعة الإخوان، وصفوهم بأنهم "مجرد انتهازيين"، لكن حزب النور رد بأن إيديولوجيتهم تتبنى تجنب الاضطرابات وسفك الدماء.
من جانبه، قال "نادر بكار"، المتحدث باسم الحزب، إن "النور" يدعم المرشح "السيسي" فى الانتخابات الرئاسية المقررة نهاية الشهر الجارى، لأنه أفضل رجل لاستعادة
الأمن والاستقرار ومحاربة الإرهاب.
ورصدت الوكالة ردود فعل الشباب السلفى على دعم حزب النور للسيسي. فمن جانبه، قال "محمد"، سلفى ويعمل صيدلى، إن قادة الحزب عمليون ويعرفون أن السيسي سيفوز وهم يفضلون أن يكونوا مع السلطة الحاكمة.
وأضاف "محمد" إن حزب النور يخاف ببساطة من مصير جماعة الإخوان وما حدث لقادتهم، مؤكداً أنه قرر مقاطعة الانتخابات حال عدد من الأصدقاء.
وفى السياق ذاته، قال "عمر عاشور" - الخبير فى شؤون الشرق الأوسط في جامعة إكستر بانجلترا - "إن موقف حزب النور يضم مزيجاً من الانتهازية السياسية والأيديولوجية.. إن التيار السلفى يدعم الحاكم بغض النظر عن كونه قمعياً أو ديمقراطياً لأن البديل الوحيد هو الفوضى".