رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل تسرق أعضاء الفلسطينيين لزراعتها بيهود

صحف أجنبية

الأحد, 23 مارس 2014 11:50
كتب - محمود صبري جابر:

تحت عنوان "انطباعات من الأحياء والموتى فى معهد الطب الشرعى بأبو كبير، كشفت صحيفة "هاآرتس" العبرية النقاب عن جريمة جديدة ترتكبها إسرائيل فى حق أموات الفلسطينيين، حيث كشفت الطبيبة الإسرائيلية البروفيسورة "مئيرا فايس" عن سرقة أعضاء من جثث الفلسطينيين لزرعها فى أجساد المرضى اليهود أو استعمالها فى كليات الطب فى الجامعات الإسرائيلية.

وأشارت الصحيفة إلى أن فايس قالت

فى كتابها: إنها زارت معهد التشريح الطبى فى "أبو كبير" بين 1996 -2002 ، وأعدت كتابا عن تعامل المعهد مع جثث الإسرائيليين ، خاصة تشريح جثة رئيس الوزراء الإسرائيلى الأسبق "يتسحاق رابين" بعد اغتياله، وكذلك تشريح جثث الجنود الإسرائيليين والفلسطينيين من داخل المناطق الفلسطينية وخارجها.
وتبين للباحثة أنه فى المعهد الطبى يتم فصل جثث الجنود واليهود عن جثث الفلسطينيين، ويمنع منعا باتا استئصال أعضاء الجنود الإسرائيليين، أما جثث الفلسطينيين فيتم استئصال أعضائهم وإرسالها إلى بنك الأعضاء من أجل زرعها فى المرضى اليهود أو إلى كليات الطب لإجراء الأبحاث.
وأضافت أنه فى الانتفاضة الأولى سنة 1987، وصلت جثث كثيرة لفلسطينيين وبأمر عسكرى تم تشريحها وسرقة أعضائها، وقال عدد من العاملين فى المعهد الطبى: إن تلك الفترة كانت "العصر الذهبي" لسرقة الأعضاء دون رقيب أو حسيب.