رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لاستكمال استحقاقاتها الداخلية..

صحيفة إماراتية: مصر تسير بخطى ثابتة

صحف أجنبية

الجمعة, 21 مارس 2014 08:01
صحيفة إماراتية: مصر تسير بخطى ثابتةالمشير عبدالفتاح السيسي
وكالات:

أكدت صحيفة "البيان" الإماراتية الصادرة صباح اليوم –الجمعة- تحت عنوان (الأمن العربي) أن مصر تسير نحو إكمال استحقاقاتها الداخلية بخطى ثابتة

مشيرة إلى تورط جماعة الإخوان من أنصار الرئيس المعزول وحلفائهم من الجماعات المتطرفة الأخرى فى موجة العنف الأسود والأعمى التى تشهدها مصر، لافتة إلى أن هدفهم عرقلة العملية السياسية الناجحة.
وأضافت الصحيفة أنه وبعد أن أكملت مصر دستورها المعدل، فإنها تمضى باتجاه الانتخابات الرئاسية والبرلمانية قريبا، معتبرة أن ذلك أوضح دليل على أن الإرهاب فشل فى مخططاته التى تريد شرًا بالمستقبل الزاهر الذى يتمناه المصريون.
ولفتت إلى أن وقفة العديد من الدول العربية منها الإمارات والكويت والسعودية مع المصريين فى مسيرتهم

الصعبة أسهمت من دون شك فى ترسيخ خطى تلك المسيرة، وليس ذلك إلا موقف نابع من أخوة لا يفرق بينها عدو داخلى حاقد أو أطراف خارجية لا تفهم أو لا تريد أن تفهم العلاقة الراسخة بين المصريين وأشقائهم العرب التى هى علاقة شعوب قبل أن تكون علاقة أنظمة حاكمة ولن تنفع محاولات شذاذ الآفاق اليائسة فى زعزعتها بأى حالٍ من الأحوال.
وأوضحت أن القمة العربية المقبلة فى الكويت بعد أقل من أسبوع ستكون مناسبة فى زمانها ومكانها الملائمين لمناقشة ملف الأمن العربى ومنه بطبيعة
الحال المصرى على اعتبار أن النمو السياسى والازدهار الاقتصادى لا يمكن لهما أن يتحققا من دون أمنٍ مستتب وتكاتفٍ مطلوب لمواجهة هذا الخطر الداهم الذى ينتشر فى غير دولةٍ عربية ويهدد مجتمعاتها خاصةً أن بعض الذين يقفون وراءه ينتمون إلى تلك المجتمعات الأمر الذى يفرض تحدياتٍ جمة على هذا الملف الحساس.
وخلصت "البيان" إلى أن الأمل أن تنتهى القمة إلى قراراتٍ فاعلة على أكثر من صعيد وبالتحديد الأمنى وأن تضع أخيرًا بياناتها موضع التنفيذ على الأرض.
وفى سياق مختلف، قالت صحيفة "الخليج" الإماراتية الصادرة صباح اليوم الجمعة تحت عنوان (عالم جديد) إن الصراع على أوكرانيا قد يكون بداية لتطورات جديدة فى النظام الدولى القائم وأسسه ومؤسساته، وقد تصل الأطراف إلى اتفاقات ولكنها ستكون اتفاقات النخبة فى الغرب بما فيها روسيا على حساب بلدان العالم وحتى البلدان الأوروبية الضعيفة فيها.