رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فايننشال تايمز: استفتاء القرم طلاق تحت تهديد السلاح

صحف أجنبية

الجمعة, 14 مارس 2014 14:03
فايننشال تايمز: استفتاء القرم طلاق تحت تهديد السلاحفلاديمير بوتين
كتبت - ولاء جمال جبة:

وصفت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية الاستطلاع المُقرر إجرائه يوم –الأحد- على مستقبل شبه جزيرة القرم بأنه "طلاق تحت تهديد السلاح".


واعتبرت الصحيفة الاستفتاء الذى تمت الدعوة إليه منذ أسبوعين عمل غير شرعى شجعت روسيا على إتمامه.
ولفتت الصحيفة– فى افتتاحيتها– إلى الخلاف الدائر حول شرعية هذا الاستفتاء بين أوكرانيا وروسيا التى لا عجب أنها ترى الأمور دائمًا بمنظور مختلف.
وأشارت "فايننشال تايمز" إلى وجود ثلاث حجج سياسية تُثبت لماذا يمكن اعتبار استفتاء القرم مجرد خدعة؛ أولا، بحسب الصحيفة، هو أن الناخبين سيتوجهون لصناديق الاقتراع

تحت تهديد السلاح بعد قيام القوات الروسية باحتلال شبه جزيرة القرم، وبالتالى فالبيئة غير مؤهلة ليتخذ فيها المواطنين قرارهم بحرية فى الاستفتاء.
والحجة الثانية – بحسب الصحيفة – هى أن الناطقين بالروسية الذين يعيشون فى شبه جزيرة القرم لا يمكننا التأكد من أن حقهم فى الانفصال قائم على أساس الاضطهاد؛ وهو على خلاف ما حدث عام 1999 عندما تعرض الكوسوفيين للتطهير العرقى من قِبل "سلوبودان ميلوسيفيتش"، رئيس صربيا
فى ذلك الوقت؛ وبالتالى فلا يمكن الادعاء بأن الناطقين بالروسية فى شبه جزيرة القرم كانوا ضحايا الفاشية من قِبل البلطجية الأوكرانية.
والحجة الثالثة، تقول إن مناصرة روسيا لحق القرم فى الاستقلال هو أمر غير متناسق مع الواقع فعلى مدى العقد الماضى قام الكرملين بسحق حركة الاستقلال فى الشيشان بوحشية والتى كانت تسعى للانفصال عن روسيا، بالإضافة إلى مساندت روسيا للحكومة السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد تحت مبدأ أن السيادة السورية لا يجب أن تنتهك.
وقالت الصحيفة: "لن تؤثر ايًا من هذه الحجج على الرئيس الروسى فلاديمير بوتين أو على الحملة الدعائية الكاذبة التى يشنها الكرملين".
واختتمت الصحيفة افتتاحيتها قائلةً: "استفتاء القرم المُقبل لن يكون سلمى أو توافقى".