رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"و. س. جورنال" تحذر من إهمال الاقتصاد بمصر

صحف أجنبية

الجمعة, 14 مارس 2014 11:33
و. س. جورنال تحذر من إهمال الاقتصاد بمصر هانى قدرى وزير المالية المصرى
كتبت – ولاء جمال جـبـة:

حذرت صحيفة "وول ستريت جورنال"، فى تقرير لها، من تبعات إهمال الجانب الاقتصادى فى مصر فى الوقت الذى يهتم فيه الجميع بشأن السياسى.

وأضافت الصحيفة قائلةً: "لا تزال السياسة فى بؤرة الاهتمام الشأن المصرى بينما يشهد الاقتصاد المصرى حالة من التعثر، يحتاج على إثرها إلى بعض الاهتمام العاجل جدًا".
ومضت قائلةً: "إن البلاد فى حاجة ماسة إلى بعض الإجراءات الصارمة على وجه السرعة من أجل إيقاف التدهور الاقتصادى، وهذا بالطبع سيحدث فى حالة واحدة فقط وهى أن يتم انتخاب رئيس جديد

فى غضون الأشهر القليلة المُقبلة".
ولفت التقرير إلى توقعات معظم المُحللين القائلة بأن المشير عبد الفتاح السيسى سيترشح لانتخابات الرئاسة وسيفوز بها على الرغم من التحديات الهائلة التى سيواجهها فى حال فوزه أو فوز أى مرشح أخر.
ونقلت الصحيفة، فى تقريرها، عن مؤسسة "كابيتال إيكونومكس" ومقرها لندن: "فى الوقت الذى يعتبر فيه المشير السيسى هو الأوفر حظًا للفوز برئاسة مصر، إلاّ أنه سيرث ميراثًا اقتصاديًا ثقيلًا يترنح منذ ثلاث
سنوات من الاضطراب السياسى".
وأضافت المؤسسة قائلةً: "فى الوقت الذى تعنى فيه هذه الشعبية التى يتمتع بها بأنه يسيتطيع دفع البلاد نحو مجموعة من الإصلاحات الاقتصادية التى تحظى بشعبية، إلاّ أنه ينبغى أن نكون حذرين من تبعات هذا الأمر فى الوقت الراهن".
وفى السياق ذاته، قال "بنك أوف أمريكا ميريل لينش"، فى تصريح له هذا الأسبوع: إن إصدار قانون الانتخابات الرئاسية يعتبر الخطوة الأخيرة قبل إعلان المشير السيسى ترشحه للرئاسة.
وأضاف قائلًا: "إن ترشح السيسى للرئاسة ستكون خطوة محفزة للسوق على المدى القصير وذلك لأن الاستقرار هو مصلحة الحكومة المصرية فى الفترة المُقبلة، ولكن لا تزال هناك تساؤلات حول الحكومة والاستقرار السياسى على المدى الطويل".