ليبراسيون: فرنسا أجرت اتصالات سرية مع الأمن السورى

صحف أجنبية

الأربعاء, 22 يناير 2014 10:41
ليبراسيون: فرنسا أجرت اتصالات سرية مع الأمن السورى
متابعات:

كشفت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية عن أن فرنسا، مثل البلدان الأوروبية الأخرى، اقتربت من رئيس الأمن العام السورى على مملوك للحصول على معلومات عن 400 من رعاياها الذين يقاتلون فى سوريا.

وتحت عنوان " الإليزيه يجرى تعاملات سرية مع النظام السورى"..أشارت الصحيفة إلى وجود إجتماعات سرية بين مبعوثين فرنسيين مع (مملوك) أحد أبرز الوجوه البارزة فى النظام القمعى الذى اقامته دمشق وذلك من أجل الحصول على معلومات عن نحو400 من الفرنسيين الذين ذهبوا للقتال فى سوريا والذين ينخرطون فى الجهاد حاليا، وأيضا حول مصير الرهائن الفرنسيين الأربعة الذين يعتبرون حاليا فى عداد المفقودين فى شمال البلاد.
وأضافت اليومية الفرنسية اليسارية أن محاور الفرنسيين أصبح بذلك اللواء على مملوك الذى يترأس جميع الأجهزة القمعية فى سوريا، رئيس الأمن العام، والذى يخضع لعقوبات من الولايات المتحدة وأوروبا وسويسرا حيث جمدت أصوله..كما أصدرت لبنان، فى 4 فبراير 2013، أصدرت ضده مذكرة توقيف دولية بتهمة القتل.
وذكرت "ليبراسيون" أن تم إرسال ضباط من الاستخبارات الأوروبية، سواء كانت البريطانية والألمانية والإسبانية أوالفرنسية إلى دمشق لمقابلته اللواء مملوك الذى وصفته الصحيفة بانه "الزعيم الإرهابى"، وذلك بهدف البحث عن معلومات عن ما بين ألف إلى ألفى من الشباب الأوروبيين الذين ذهبوا للقتال فى سوريا، معظمهم جنبا إلى جنب مع تنظيم "القاعدة".
وذكرت الصحيفة الباريسية أن بريطانيا كانت أول دولة (أوروبية) تقوم بإرسال موفدين لها فى الصيف الماضى للقاء رئيس جهاز الأمن العام بدمشق، لتحذوالدول الأخرى حذوها بعد ذلك..مشيرة إلى أن تلك الاجتماعات كان ينبغى أن تكون سرية، ولكن دمشق ولكى تحرج الأوروبيين، قامت بتسريب معلومات فى هذا الصدد، على لسان نائب وزير خارجيتها فيصل المقداد.
وأوضحت "ليبراسيون" أنه وفقا للمعلومات التى حصلت عليها، فأن قصر الرئاسة "الاليزيه" قام بعملية قيادة عملية التقارب مع رئيس جهاز الأمن السورى عبر رئيس سابق للاستخبارات الخارجية الفرنسية وخبير بارز فى الشئون السورية الذى زار، على ما يبدو، مرارا وتكرارا دمشق.