"سى آى أيه" تجسست على أجهزة كمبيوتر دولية بموجات الراديو

صحف أجنبية

الأربعاء, 15 يناير 2014 17:59
سى آى أيه  تجسست على أجهزة كمبيوتر دولية بموجات الراديو

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن وكالة الأمن القومي الأميركية وضعت برامج تجسس في نحو 100 ألف جهاز كمبيوتر في أنحاء العالم يسمح لها بالقيام بأعمال مراقبة من خلال تلك الأجهزة ويمكن أن توفر طريقاً سريعاً رقمياً للهجمات الإليكترونية.

وقالت الصحيفة الثلثاء مستشهدة بمسئولين أميركيين وخبراء كمبيوتر ووثائق سربها "إدوارد سنودن" المتعاقد السابق مع وكالة الأمن القومي، إن الوكالة حمّلت معظم البرامج من خلال دخولها على شبكات كمبيوتر لكنها استخدمت أيضا تكنولوجيا سرية تسمح بدخولها حتى على أجهزة الكمبيوتر غير المتصلة بالانترنت.
وأوضحت "نيويورك تايمز" أن هذه التكنولوجيا

مستخدمة منذ عام 2008 على الأقل وتعتمد على قناة سرية لموجات الراديو التي تبث من لوحات دوائر متناهية الصغر وبطاقات "يو.إس.بي." وُضعت سراً في أجهزة الكمبيوتر.
وقالت الصحيفة: "ساعدت تكنولوجيا بث ترددات لاسلكية في حَل لواحدة من أكبر المشكلات التي واجهت وكالات المخابرات الأميركية على مدى سنوات وهي الوصول إلى أجهزة كمبيوتر حاول الأعداء وبعض الشركاء الأميركيين جعلها منيعة على التجسس أو الهجمات إليكترونية."
وأضافت:"في معظم الأحوال يجب وضع أجهزة بث الترددات اللاسلكية
بواسطة جاسوس أو جهة الصنع أو مستخدم غير حذر".
وتابعت الصحيفة أن الأهداف المتكررة للبرنامج الذي أطلق عليه الاسم الشفري (كوانتم) شملت وحدات بالجيش الصيني تتهمها واشنطن بشن هجمات إليكترونية على الجيش الأميركي وأهداف صناعية.
وقالت الصحيفة إن البرنامج نجح أيضاً في وضع برامج في شبكات الجيش الروسي ونظم تستخدمها الشرطة المكسيكية وعصابات المخدرات ومؤسسات تجارية بالاتحاد الأوروبي وحلفاء مثل السعودية والهند وباكستان.
وأعلنت أنه لا توجد أدلة على أن وكالة الأمن القومي وضعت برامج أو استخدمت تكنولوجيا بث الترددات اللاسلكية داخل الولايات المتحدة.
ويعتزم الرئيس الأميركي باراك أوباما الكشف الجمعة عن إصلاحات في أجهزة المخابرات تشمل كيفية عمل وكالة الأمن القومي مع اتجاه لمنح الأميركيين مزيداً من الثقة في أن خصوصياتهم لا تنتهك.