الإعلام الصينى: الرغبة فى الاستقرار ترجح "نعم"

صحف أجنبية

الأربعاء, 15 يناير 2014 08:59
الإعلام الصينى: الرغبة فى الاستقرار ترجح نعم
متابعات:

وصفت وسائل الإعلام الصينية اليوم "الأربعاء" فى تقارير مصورة لمراسليها من القاهرة الذين يغطون ويتابعون تصويت شعب مصر فى الاستفتاء على مسودة الدستور الجديد, طوابير المصريين فى كافة محافظات مصر خلال اليوم الأول من التصويت, بأنها حولت الاستفتاء إلى "عرس ديمقراطي", ما يؤكد رغبة الشعب المصري فى الاستقرار والتى ترجح أن النتيجة النهائية ستكون "نعم" للدستور .

وخلال متابعة وسائل الإعلام الصينية بالتليفزيون المركزي الصيني "سي سي تي في" وشبكة "فينكس" وتليفزيون بكين وعدد من محطات التليفزيون الصينية المحلية بالمقاطعات, إضافة

لوسائل الإعلام المقروئة على شبكة الانترنت او الورقية, كتشينا ديلى, وجلوبال تايمز, وبكين ديلى, وشبكة وصحيفة الشعب, واذاعة الصين الدولية, وشبكة الصين, وغيرها الكثير من وسائل الاعلام الصينية باللغات الصينية والانجليزية, أجمعت جميعها على أن الحالة التى تعيشها مصر هي لحظات تاريخية فارقة فى حياة الشعب المصري, الذي ما زال يذهل العالم بإرادته, مستعيدة الأجواء التاريخية والوطنية التى عاشها الشعب المصري بكافة طوائفه سيدات ورجال وأطفال وشيوخ
مسلمين ومسيحيين خلال 25 يناير, و30 يونيو, والتى أكدت أن المصريين لا يرضون بديلا عن الاستقرار والأمن ودفع مصر إلى مستقبل مشرق يسطرون بها صفحة مضيئة تاريخية لمصر وأجيالها المقبلة .
وخلال التقارير المختلفة حرص مراسلو وسائل الإعلام الصينية على نقل صورة واقعية من الشارع المصري بإجراء لقاءات حية مع المواطنين, ومنها لقاء مع مواطن مصري يدعى ثروت إبراهيم (48 عاما), يقف بأحد صفوف اللجان ممسكا بيده اليمنى طفله, فى مؤخرة طابور طويل يشارك فيه مئات من الأشخاص, منتظرا دوره للتصويت فى الاستفتاء على مسودة الدستور المصرى, فى مشهد متكرر أمام غالبية اللجان, بشكل بدا الوضع معه كأنه "عرس ديمقراطي" وسط ترديد الأغاني الوطنية.