إيكونوميست: على مصر الاعتبار بـ"مودودي" للخروج من أزمتها

صحف أجنبية

السبت, 04 يناير 2014 15:37
إيكونوميست: على مصر الاعتبار بـمودودي للخروج من أزمتها
كتبت – ياسمين عماد:

ألقت مجلة "ايكونوميست" البريطانية الضوء على مؤسس الجماعة الإسلامية "أبو الأعلى المودودي" الذي أثر في أجيال من أتباع الإسلام السياسي، وأبرزهم "سيد قطب" والذي أثر بدوره في فكر قادة تنظيم "القاعدة" فيما بعد. ودعت مصر وغيرها من الدول التي تواجه التطرف للنظر في موته الذي ساهم في نسيانه للخروج من أزمتها الحالية.

ورغم استمرار حركة "مودودي" السياسية وتزايد نفوذها في بلدان مثل باكستان, أكدت المجلة على التدهور الذي لحق بها وبالحركات

المنشقة عنها وبهؤلاء ممن تأثروا بمنهجه. وذكرت العقبات التي يواجهها أنصار التيار الإسلامي في الوصول للحكم تحقيقاً لحلم "للخلافة الإسلامية", حتى عندما وصلوا للحكم كما في مصر, سرعان ما أطيح بهم.
كما شبهت انقسام أتباعه بالانقسام الذي طال أتباع "ماركس", فهناك من ذهب لاستخدام العنف لتحقيق غاياته, وهناك من أصبح أكثر برجماتية وعملية, وهناك من مازال ينظر لأفكاره بمثالية شديدة
غير قابلة للتطبيق على أرض الواقع.
وحول أفكاره, قالت المجلة أن "مودودي" هو من وضع أسس الإسلام السياسي, حتى كثير من مصطلحاته مثل "الجاهلية" مازالت تستخدم إلى الآن . إلا أن "مودودي" الآن أصبح حتى في أعين أشد المتأثرين به "رمز تاريخي" ولم تعد أفكاره قابلة للتطبيق.
ومن هنا أكدت المجلة على المنهج الأنسب للتعامل مع قيادات وأتباع الإسلام السياسي وانتقدت الطرق السائدة واستخدام العنف ضدهم. وأشارت إلى أن إعدام "سيد قطب" لم يمحو أفكاره, بل زاد من التفاف الناس حولها, في حين أدت وفاة "مودودي" بسلام في الولايات المتحدة لتناسيه عبر الزمن.