الإندبندنت: العراق في حاجة لمصالحة وليس أسلحة

صحف أجنبية

الأربعاء, 01 يناير 2014 17:49
الإندبندنت: العراق في حاجة لمصالحة وليس أسلحة
وكالات:

رأت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن العراق في أمس الحاجة إلى المصالحة وليس للأسلحة الأمريكية لإنهاء الحرب الطائفية التي يشهدها حاليا.

ولفتت الصحيفة البريطانية - في مقال أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم الأربعاء- إلى أن ما يجري في محافظة الأنبار والتي تعد أحد معاقل السنة، يعد علامة قاتمة أخرى على إنزلاق البلاد نحو حلقة مفرغة من الفتنة الطائفية عقب ثلاث سنوات من انسحاب القوات الغربية من العراق.
وتابعت الصحيفة قولها "فالعنف المستمر في العراق أسفر عن مقتل ثمانية آلاف شخص خلال 2013، وهي الحصيلة الأكبر لضحايا أعمال عنف هناك منذ 2008".
ورأت الصحيفة أن ما يشهده العراق حاليا جاء نتيجة سياسات رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وحلفاؤه، حيث عمدوا إلى إقصاء الكثير من السنة من العملية الانتخابية، وهو مايعد علامة أخرى على استقطاب المجتمع العراقي،

ما أدى بدوره إلى اندلاع الاضطرابات هناك بين السنة والشيعة والتي يسعى المتطرفين الجهاديين لاستغلالها.
وألمحت الصحيفة إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما منشغلة بتقديم الأسلحة لحكومة المالكي، ولكنها بدلا من ذلك، يتعين عليها الضغط على رئيس الوزراء العراقي من أجل تحقيق مصالحة أو المخاطرة بالانزلاق مجددا إلى "هوة مهلكة" في العراق.
واختتمت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية - تحليلها- مؤكدة أن السبيل الوحيد لتجنب إراقة المزيد من الدماء خلال الأشهر المقبلة، والوقوف أمام نفوذ تنظيم القاعدة، يتمثل في عودة السنة إلى العملية السياسية.