ل.تايمز: الحزب الجمهورى يستخدم "بنغازى" لضرب أوباما

صحف أجنبية

الثلاثاء, 31 ديسمبر 2013 15:19
ل.تايمز: الحزب الجمهورى يستخدم بنغازى لضرب أوباما
كتبت – ياسمين عماد:

رأت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، أن خطة الحزب الجمهوري لإثارة  الشكوك حول الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" وتشويه صورة حزبه الديمقراطي

, أصبحت أصعب بعد أن نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية تحقيقاً حول حادث بنغازي"، ودحضت فيه اتهامات الجمهوريين لـ"أوباما".

وكانت "نيويورك تايمز"، قد نشرت تقريراً أفاد عدم تورط "القاعدة" فى الهجوم الذي راح ضحيته 4 أشخاص منهم السفير الأمريكي في ليبيا, وشنت فيه هجوماً على أعضاء الحزب الجمهوري لإصرارهم على تورط عناصر إسلامية متطرفة في الهجوم.

ورغم مبالغة "نيويورك تايمز" بشأن عدم وجود

أدلة تفيد ارتباط "القاعدة" بالعمل الإرهابي, لم تتخط "لوس أنجلوس تايمز" مبالغة الجمهوريين حول كون بنغازي معقلاً لعمليات "القاعدة" وتوجيهها النقد للرئيس الأمريكي "باراك أوباما" لتهاونه في التعامل مع ذلك التنظيم بعد أن أكد في حملته الانتخابية استمرار أعمال التنظيم الإرهابية.

كما ألقت الصحيفة الضوء على حملة "أوباما" الانتخابية في 2012 أمام الجمهوري "ميت رومني" حين انتقده الجمهوريون بتخاذله في اعتبار الهجوم عملاً رهابياً, وقالت إنه حتى مع

صحة تورط عناصر منتمية لـ"القاعدة" أو إحدى الجماعات الإقليمية التي تنسب نفسها لها, يبقى الهجوم عملية محلية محدودة بالأساس.

وهنا أكدت الصحيفة، أن الهدف وراء إصرار الحزب الجمهوري على تورط "القاعدة" هو انتقاد الرئيس الأمريكي لعدم صده الأخطار التي لا تصل يده لها مستغلين عدم انتهاء الإرهاب بمقتل "أسامة بن لادن" كما أشاع "أوباما" وقتئذ، وقالت إن إشاعتهم نظرية المؤامرة، كاد أن ينجح في الدفع بـ"رومني" للفوز بالرئاسة لولا إخفاق "رومني" لاحقاً.

وأوضحت، أن انتخابات 2012 هي جزء من الماضي الآن, إلا أن إثارة الجمهوريين لنظرية المؤامرة من جديد، يأتي هذه المرة لمواجهة وزيرة الخارجية السابقة "هلاري كلينيتون" بعد أن انتشرت الأخبار حول خوضها انتخابات 2016.