ف.تايمز: ثورة السُنة على أبواب العراق

صحف أجنبية

الثلاثاء, 31 ديسمبر 2013 10:19
ف.تايمز: ثورة السُنة على أبواب العراق
كتبت-أمانى زهران:

تحت عنوان "العراق على شفا ثورة وتمرد ضد النظام الشيعي"، أعدت صحيفة (فايننشال تايمز) البريطانية تقريرًا عن سوء وتدهور الأوضاع فى المنطقة الغربية بالعراق، حتى أنها أصبحت على وشك التمرد والثورة الشاملة ضد الحكومة المركزية.

وأشارت الصحيفة إلى أن السبب وراء اشتعال الأوضاع جاء عقب اعتقال النائب السنى "أحمد العلواني" فى عطلة نهاية الأسبوع وتفريق مظاهرة سلمية كبيرة فى مدينة الرمادى التى خلفت 13 قتيلًا على الأقل.
وبدأت أحدث أعمال العنف يوم السبت الماضى بعد اقتحام القوات الحكومية

لمنزل "العلواني" بتهمة الإرهاب، وفى تبادل لإطلاق النار، أصيب العلوانى وقتل شقيقه و5 على الأقل من حراسه، وأصيب ما يقرب من 20 شخصًا، بمن فيهم أفراد من قوات الأمن.
واستقال على إثر ممارسات الحكومة 44 نائبًا سنيًا احتجاجًا على اعتقال العلوانى واستمرت الحملة العسكرية فى الانبار, وطالبت القيادات السياسية والقبلية المحلية بالإفراج الفورى عن العلواني، المحتجز الآن بمستشفى السجن.
وقدّم "أياد علاوي"، زعيم المعارضة ورئيس
الوزراء السابق، للمالكى أول أمس الأحد قائمة من المطالب، بما فى ذلك سحب القوات العسكرية من مخيمات الاحتجاج والتفاوض مع المتظاهرين وإطلاق سراح العلوانى من السجن بحجة الحصانة البرلمانية، لكن المفاوضات بين المسؤولين الحكوميين وأعضاء مجلس محافظة الأنبار وشيوخ العشائر فشلت. بل وادعى "على الموسوي"، المتحدث باسم الحكومة، تخزين المتظاهرين للأسلحة.
ورفع السنة فى غرب العراق السلاح وهاجموا نقاط التفتيش الحكومية وإضرموا النيران فى المركبات العسكرية, وأظهرت صور نشرت على مواقع الإنترنت الرجال الذين يحملون أسلحة "AK-47s" وتوعدوا بالانتقام من قوات الامن العراقية فى كل من الرمادى والفلوجة، حيث دعت المساجد أن الإيمان يدعوهم لانتهاك حظر التجول ومساعدة المتظاهرين.