إيكونوميست: هجوما "فولجوجراد" لن يكونا الأخيرين

صحف أجنبية

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 17:51
إيكونوميست: هجوما فولجوجراد لن يكونا الأخيرين
كتبت – ياسمين عماد:

حول ما شهدته روسيا بالأمس، من هجومين إرهابيين في فولجوجراد، أسفرا عن مقتل ما يزيد عن 30 شخصاً، وإصابة 100 شخص, قالت مجلة "إيكونوميست" البريطانية

، إن المشتبه الأول في تنفيذ الهجوم، هو جماعة إسلامية متطرفة من شمال القوقاز، وذكرت أن محصلة الهجمات الإرهابية بها هى ثلاث هجمات خلال ثلاثة أشهر, وتتوقع المجلة المزيد من الهجمات.
كما أبدت مخاوفها، حول تأثير الأعمال

الإرهابية على صورة الدولة الروسية، وإلغاء دورة  الألعاب الأولومبية الشتوية، المقرر قيامها في فبراير, بعد أن أعلن "دوكو أوماروف" قائد إحدى الجماعات الإرهابية، والذي يلقب نفسه بـ"أمير شمال القوقاز" عزمه على إلغاء الأولمبياد، واستهداف المدنيين.
وحول تغير استراتيجية، وأهداف الانتحاريين على مدار عقدين من الزمن, استعانت المجلة بقول أحد الخبراء القوقازيين،
أن الهجمات الانتحارية اتخذت منعطفاً آخر بعدما كانت تقوم بها نساء الشيشان، انتقاماً لمقتل أزواجهن, لتصبح المعتقدات الجهادية هي الباعث للرجال، والنساء من خارج الشيشان خاصة من داغستان، للقيام بالعمليات الانتحارية.
وأمام تهديد الجهاديين المستمر, قامت الأجهزة الأمنية بتقويض أنشطة السلفيين، وإغلاق مساجدهم ومدارسهم, وهو ما أدى إلى زيادة احتقان الجماعات السلفية، وتتوقع المجلة أن هجومى فولجوجراد، لن يكونا الأخيرين قبل بدء الأولومبياد, حيث فشل الرئيس الروسي "فلاديمير بوتين" في حل الصراع، واقتلاعه من جذوره, واكتفى بقمع الحريات السياسية.