و. بوست: على "سلفاكير" الدعوة للتوافق قبل فوات الأوان

صحف أجنبية

الاثنين, 30 ديسمبر 2013 16:54
و. بوست: على سلفاكير الدعوة للتوافق قبل فوات الأوانسلفاكير
كتبت – ياسمين عماد:

أكدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن فرصة جنوب السوادن لعدم الإنزلاق نحو الحرب والدخول في أزمة الدولة الفاشلة, يجب استغلالها في خلال أيام

, وإلا ستضيع تلك الفرصة بلا رجعة. ومن أجل استغلالها, أوضحت أنه على قاداتها التخلي عن النزعات العرقية وضيق الأفق والإسراع في التوافق.
وقالت أنه في حال لم تترفع النخبة السياسة من الحكومة والمعارضة عن الصراعات السياسية وتطوير برنامج قومي يلتف الكل حوله, سيمثل انفصال السودان الذي أنهى الحرب بين شماله وجنوبه، خدعة كبرى لشعب جنوب السوادن الذي صدق أن اتفاقية السلام التي أعطتهم الاستقلال ستنهي معاناتهم الطويلة.
وكشفت أن النخبة السياسة فشلت في استغلال مساعدة المجتمع الدولي لها في معاناتها مع الحكومة في "الخرطوم", وأكدت على عدم جديتهم بشأن الديمقراطية وبناء المؤسسات التي صدقها الشعب ورأى في الانفصال السبيل

لتحقيقها.
وأوضحت أن الاتفاف حول هدف الاستقلال أخفى عواراً كبيراً وحقيقة الصراعات القبلية بين شعب جنوب السوادان نفسه والتي سبق أن ظهرت عام 1991 بين "دينكا" و"النوير". وأشارت إلى أن تجاهل الرئيس "سلفاكير" استكمال عمليات التوافق بين القبائل المختلفة, ظهرت تداعياته فيما بعد الاستقلال والاطمئنان إلى حظهم من البترول.
كما أشارت إلى أن الجهود الإفريقية والدولية في حل الصراع القائم, تتلاشى أمام تطور الصراع السياسي إلى صراع قبلي, الذي لن يحل إلا بدعوة "سلفاكير" للتوافق.
وقالت إن الأولوية الآن تكمن في وقف إطلاق النار فوراً والتأكد من عدم العودة إلى الصراع قبيل الانتخابات المقررة في 2015. وأوضحت أن تقاسم السلطة والانتخابات في حالة جنوب السودان يمكن لها أن تكون الباعث لانقسام طائفي آخر. لذا, لا بديل عن التوافق الفوري قبل فوات الأوان.