ن.تايمز: الفراغ السياسي الدولي يهدد تماسك القوى الغربية

صحف أجنبية

الاثنين, 18 نوفمبر 2013 16:52
ن.تايمز: الفراغ السياسي الدولي يهدد تماسك القوى الغربية
كتبت- ياسمين عماد:

رصد الكاتب "روجر كوهين" في صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الوضع الدولي الجديد بما طرأ عليه من فراغ سياسي وتغير في ميزان القوى الدولية بعد أن كانت الولايات المتحدة هي اللاعب الرئيسي فيه بعد أن انهكتها أحداث 11 سبتمبر.

وتتمثل مظاهر التدهور التي طالت المجتمع الدولي في فشل مجلس الأمن إزاء القضايا الأخيرة مثل الأزمة السورية, وتدهور اقتصاد الولايات المتحدة وتدني مستوى الطبقة المتوسطة بها وانتشار البطالة بجميع أنحاء اوروبا.
وطبقا لاستطلاع رأي قام به مركز "بيو" البحثي, يرى 83% من الأمريكيين ضرورة

تركيز الرئيس الأمريكي جهوده على الأزمات الداخلية وتخليه عن الشئون الخارجية, وهي النسبة الأعلى منذ اهتمام المركز بالأولويات القومية منذ 15 عاما.
وأوضح أن هذا الحس القومي كان وراء قرارات انسحاب امريكا من العراق وافغانستان, كذلك تخلي امريكا عن ضرب سوريا في اللحظة الأخيرة, والاتفاق المؤقت مع إيران بشأن برنامجها النووي.
وتؤكد تصريحات وزير الدفاع الأمريكي السابق "روبرت جيتس" سياسات امريكا الجديدة بعدم تدخلها العسكري, حينما قال " أن
من يشير على الرئيس الأمريكي مستقبلا بالتدخل العسكري في أي من دول آسيا أو الشرق الأوسط ، يجب الكشف عن عقله.
ويأتي تغير سياسة أمريكا الخارجية نتيجة إدراكها لتحول موزاين القوى الدولية, واهتمامها بتعويض الخسائر التي تكبدتها على مدار العقد الماضي جراء حربها في العراق وأفغانستان.
كما أشار الكاتب إلى أن الانهاك قد طال بريطانيا أيضاً وألحقها بنفس مصير الولايات المتحدة, وأثر سلباً على تماسك الاتحاد الأوروبي وأغرقه في مشاكله الداخلية. ويأتي تفكك التحالف الفرنسي- الألماني خير دليل على التفكك الأوروبي.
ويعتقد البعض أن الفراغ السياسي القائم حدث نتيجة التطور التكنولوجي وازدياد قوة الشبكات الاجتماعية, إلا أن هذا الاعتقاد ينم عن عدم فهم حقيقي للواقع الدولي.