و.بوست: آمال المسيحيين في الدستور الجديد معلقة

صحف أجنبية

الأحد, 17 نوفمبر 2013 09:16
و.بوست: آمال المسيحيين في الدستور الجديد معلقة
كتب عمرو أبو الخير:

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية "إن المسيحيين في مصر ما زالوا يشعرون بخيبة أمل ومخاوف من عدم تحقيق المساواة التي رغبوا فيها منذ ثورة يناير 2011 التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك".

وأضاف البعض أن مخاوف المسيحيين تزداد سوءا من دوام التمييز ضدهم ومواصلة أعمال العنف ضد الكنائس والممتلكات المسيحية، خاصة بعد تأييد البابا

"تواضروس" للفريق أول "عبدالفتاح السيسي" في الإطاحة بالرئيس الإسلامي "محمد مرسي".

وأوضحت الصحيفة أن النشطاء المسيحيين يضغطون من أجل تحقيق مكاسب قوية بعد زوال حكم الإسلاميين ويسعون إلى أن يعلن الدستور المنقح حق المساواة بين جميع المصريين وإزالة القيود الصارمة المفروضة على بناء الكنائس

وترميمها.
ولفتت الصحيفة إلى أن المسيحيين لا يتجاوزون نسبة 10% من سكان مصر يردون وضع حد للمارسات الروتينية غير القانونية بشأن حرمان الأقباط من المناصب العليا في الجيش والشرطة والأوساط الأكاديمية والقضائية.

وأيضا يسعى المسيحيون إلى تحديد "كوتة" لهم في البرلمان لضمان التمثيل النسبي للمجتمع.
ومن جانبه، قال "ماهر شكري"- ناشط مسيحي- "لقد دفع الأقباط ثمنا باهظا منذ ثورة يناير حتى الآن، ومن حقنا أن نجني ثمار الثورة وأن نشعر بالتغيير."