موقع عبرى يعرض أكاذيب الإخوان

صحف أجنبية

الأحد, 10 نوفمبر 2013 09:10
موقع عبرى يعرض أكاذيب الإخوان
كتب - محمود صبري:

تحت عنوان "النظام المصري يستعين بشركة إسرائيلية"، أبرز موقع القناة السابعة الإسرائيلي "عاروتس شيفع" كذبتين للإخوان أولهما هي اتهامهم الحكومة المصرية بالاستعانة بشركة إسرائيلية وأخرى أمريكية يعمل بها ضباط إسرائيليون متقاعدون من أجل تأمين قناة السويس بشكل يلحق ضررا جسيما بالأمن القومي.

وأضاف الموقع أن الإخوان يزعمون أيضا أن مدير تلك الشركة عمل في الماضي كقائد لسلاح البحرية الإسرائيلية وكان مسئولاً عن مهاجمة السفينة التركية "مرمرة"، كما أن أحد مستشاريها هو ضابط إسرائيلي متقاعد شارك في هجوم على السويس في عام 1969 أسفر عن مقتل 90 جندياً مصرياً.
وأشار الموقع إلى أن الكذبة الثانية التي روج

لها الإخوان هي أن الحكومة المصرية تجري اتصالات مع شركة علاقات عامة أمريكية يديرها "صهاينة" أحدهم خدم بالجيش الإسرائيلي، وأن الشركة هي أحد أذرع اللوبي اليهودي بالولايات المتحدة "إيباك".
أما الكذبة الثالثة فهي مقتل طفل العمرانية "محمد بدوى زايد" (12 سنة) والذي زعم الإخوان وقناة الجزيرة أنه "محمد الدرة" الإخواني، إلا أن التحقيقات أثبتت أنه طفل صغير قتلته نيران الإخوان الغاشمة.
وتحت عنوان "محمد الدرة الخاص بالإخوان"، كتب الصحفي الإسرائيلي "روعي قيس" أن الطفل المصري قتل على خلفية المظاهرات التي شهدتها العديد
من المحافظات المصرية يوم الجمعة الماضية احتجاجاً على محاكمة محمد مرسي.
وأضاف أنه إلى جانب العديد من المصابين، قتل طفل (12 سنة) بمنطقة العمرانية بالجيزة بنيران حية، حيث بثت قناة "الجزيرة" القطرية صورا لوالد الطفل وهو يحمل جثته ويبكي، مشيراً إلى أن الإخوان لم يتأخروا واستغلوا الفرصة لنشر بيان يقارنون فيه بين مشهد الأب المصري وابنه المتوفي والمشهد الشهير الذي يوثق مقتل الطفل الفلسطيني "محمد الدرة" في سبتمبر 2000 برصاص إسرائيل خلال الأحداث التي صاحبت اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية. 
وتابع الكاتب بأن الإخوان زعموا أيضاً أن "مليشيات الانقلاب العسكري" (على حد وصفهم) هي المسئولة عن القتل والعنف في المظاهرات.
وأشار الكاتب إلى أن وسائل الإعلام المصرية ذكرت أن 9 أعضاء بجماعة الإخوان هم المسئولين عن مقتل الطفل، مؤكدة أن الإخوان يحاولون نسب الطفل لأنفسهم.