رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

العربية نت: البرادعى من بطل إلى لا شىء

صحف أجنبية

الأربعاء, 02 أكتوبر 2013 12:56
العربية نت: البرادعى من بطل إلى لا شىء
كتبت - أماني زهران:

تحت عنوان "من بطل إلى لا شيء" أعدت شبكة (العربية نت) في نسختها الإنجليزية تقريرًا عن  صعود وسقوط الدكتور "محمد البرادعي"، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في مصر.

وقالت الشبكة إنه مصر كانت على وشك الانفجار في عام 2010 بعد 30 عامًا من القهر والظلم الاجتماعي الذي شهده المصريين في ظل حكم الرئيس الأسبق المخلوع "حسني مبارك" الذي شدد قبضته في إسكات المعارضة السياسية.
المحُفز للتغيير
وفقًا للتاريخ المميز من الإنجازات الدبلوماسية، كان ينظر الكثير للبرادعي على أنه الضوء في نهاية النفق.
وقال "أحمد نجيب"، أحد النشطاء السياسيين في ثورة 25 يناير: كان البرادعي منذ 25 يناير مصدر إلهام، وبارقة الأمل، وكان الضوء في نهاية النفق المظلم".
وشكل البرادعي الجمعية الوطنية للتغيير في عام 2010، التي كانت بمثابة تحدي لحكم مبارك وحزبه لدى عودته إلى القاهرة بعد أن قدم استقالته من الجمعية الدولية للطاقة الذرية، وكان يتمتع البرادعي بجرأة في الكلام لم يسبقه أحدًا من قبل.
ونقلت الشبكة عن "سعيد صادق"، السياسي والمتخصص بعلم الاجتماع، قوله عن البرادعي: كان مهمًا في كسر حاجز الخوف وكشخصية دولية تدعم الاضطرابات السياسية في مصر ومنحهم الشرعية".
دوره خلال الثورة
ونجح البرادعي الذي فكر في ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة عام 2011 في حشد الدعم السريع من المصريين الذين رأوا فيه زعيمًا مدنيًا مستقبليًا لهذا البلد، بينما رآه البعض لم يعرف شيئًا عن البلد لكونه قضى معظم

حياته بالخارج واعتبروه المسئول عن الغزو الأمريكي للعراق.
هذا بالإضافة إلى الحملة التي شنت ضده لتشويه سمعته، والتي أدعت أنه يشرب الخمر ونشرت صور لابنته في ملابس السباحة في الصحف، واتُهم البرادعي أيضًا بالإلحاد..وكل هذا وصل إلى فكرة عامة التي انتشرت كالنار في الهشيم في جميع أنحاء البلاد وهي أن البرادعي لا يصلح لحكم بلد محافظ مثل مصر.
على الرغم من حقيقة تشكيل البرادعي لحزب "الدستور" في إبريل 2012، قبل شهر من الانتخابات الرئاسية، إلا أن جماعة الإخوان المحظورة والإسلاميين قد فازوا بالفعل بمعظم المقاعد في الانتخابات البرلمانية.
وشعر البعض أن البرادعي أصاب الثوار بخيبة أمل عندما قرر أيضًا عدم خوض الانتخابات الرئاسية.
معارضته للإخوان
أصبح البرادعي معارضًا صريحًا للإخوان منذ فوز "محمد مرسي" في الانتخابات الرئاسية ورأى أن مصر في هذا الوقت دولة فاشلة، حتى أسوأ مما كانت عليه في ظل حكم مبارك، وتولى "البرادعي" منصب رئيس جبهة الإنقاذ الوطني، التحالف الرئيسي للمعارضة.
قبل 30 يونيو نظموا احتجاجات للمطالبة باستقالة مرسي، وحث البرادعي المصريين على المشاركة في المظاهرات التي خرجت بطلب من حركة التمرد الشعبي المعروفة باسم "تمرد".
تعيينه المخيبُ للآمال
عندما أطاح الجيش بمرسي من السلطة في يوليو الماضي، تم تعيين البرادعي في
منصب نائب رئيس الحكومة المؤقتة.
ولكنه لم يدم لفترة طويلة واستقال في أغسطس، اعتراضا على الحملة العنيفة ضد أنصار مرسي التي أدت إلى اشتباكات دامية.
وفي خطاب استقالته إلى الرئيس المؤقت "عدلى منصور"، قال البرادعي: "هناك طرقا أكثر سلمية لحل الأزمة في البلاد، وأنه لا يمكن أن يتحمل مسؤولية قطرة واحدة من الدماء."
وأكدت استقالته الشكوك بأنه لا يستطيع أن يقود البلاد وأن وقته قد انتهى.
يقول صادق: البرادعي كان مصدرا للأفكار والالهام ولكن الآن "لم تعد هناك حاجة إليه" في المرحلة المقبلة من ثورة مصر التي يتزعمها الآن تمرد وقائد الجيش الفريق أول "عبد الفتاح السيسي".
بداية سقوطه
واجه البرادعي وابلا من الإدانات من قبل النشطاء على استقالته واتهموه بالتخلي عن مصر.
وغاب البرادعي عن الأضواء وذهب إلى فيينا، واقترن سقوطه من القيادة السياسية بالوقوع كفريسة لحملات المهاجمة له ورفع القضايا في المحكمة ضده.
ومن ضمن الاتهامات الموجه له بالعمل من الخارج بالتعاون مع جماعة الإخوان لزعزعة الاستقرار في المرحلة الانتقالية في مصر، كما يواجه المحاكمة بتهمة خيانة الثقة على قراره بالاستقالة في أغسطس الماضي.
وكانت آخر تغريدات البرادعي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر يوم الاثنين والتي أثارت غضب العديد من المصريين تقول: إن الاتهامات ضد عبارة عن "حملة فاشية"....والعنف يولد العنف".
الآمال فى عودته
على الرغم من اختلافهم معه، إلا أن الكثير يأمل في عودة البرادعي ومساهمته في طريق مصر الوعر إلى الديمقراطية.
فقالت "رشا عبد الله"، أستاذ مشارك ورئيس سابق لإدارة الصحافة والإعلام في الجامعة الأمريكية في القاهرة: "لا يوجد أي سؤال حول رؤية البرادعي والمعايير الأخلاقية على الرغم من الخلافات مع بعض من قراراته.
"ما زلت أعتقد أنه ينبغي أن نعود إلى مصر، والعمل مع الشباب الذين يثقون به، فهذا ليس الوقت المناسب ليكون خارج البلاد، ونحن بحاجة لجهود الجميع."