رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد فقد السيطرة على المواقع الحيوية

إندبندنت:ليبيا تواجه أسوأ أزمة منذ سقوط القذافى

صحف أجنبية

الأربعاء, 04 سبتمبر 2013 11:50
إندبندنت:ليبيا تواجه أسوأ أزمة منذ سقوط القذافى
كتبت - أماني زهران:

أعد الكاتب "باتريك كوبورن" في مقاله اليوم بصحيفة (إندبندنت) البريطانية تقريرًا عما تواجهه ليبيا من أزمات الآن وسط غياب للتغطية الإعلامية عن أسوأ أزمة سياسية واقتصادية منذ سقوط الزعيم الليبي السابق "معمر القذافي" وانشغال العالم بما يدور في مصر وسوريا.

وقبل عامين، ناشد "فليب هاموند"، وزير الدفاع البريطاني، رجال الأعمال البريطانيين بالتوجه للاستثمار الذي من شأنه أن يساهم في إعادة إعمار ليبيا واستغلال الطفرة المتوقعة في البلاد بعد سقوط نظام القذافي.
وأكد "كوكبورن" أن ليبيا حاليًا

تكاد تتوقف عن إنتاج النفط، لأن الحكومة فقدت السيطرة على أغلب مناطق البلاد بعد سيطرة الميليشيات، حيث استولى عناصر أمن غاضبون، وهم في الغالب من المتمردين السابقين الذين أطاحوا بالقذافي وقاموا بإضراب احتجاجًا على تدني الأجور والفساد الحكومي المزعوم منذ يوليو، على موانئ تصدير النفط لبيع كميات من الخام في السوق السوداء. وهو ما جعل "علي زيدان"، رئيس الوزراء الليبي، يهدد بضرب
أي سفينة تقترب من الموانئ لأخذ شحنات نفط غير الشرعية من الميليشيات.
ولفت "كوكبورن" إلى أن العالم ركز اهتمامه على الأحداث في مصر واستخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا، في الوقت الذي تغرق فيه ليبيا في أزمة اقتصادية وأمنية خانقة، في غياب لوسائل الإعلام العالمية.
ورأى الكاتب أن سلطة الحكومة المركزية في ليبيا بدأت بالتفكك، وهو ما يجعلنا نشكك في الادعاءات الأمريكية والفرنسية بأن تدخل حلف الناتو في ليبيا عام 2011 كان مثالًا بارزًا لنجاح التدخل العسكري، وبالتالي يمكن تكراره في سوريا.
وأشار "كوكبورن" إلى أن الليبيون الآن على نحو متزايد واقعين تحت رحمة الميليشيات التي تعمل خارج نطاق القانون.