رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إسرائيل تحتفل بعيد رأس السنة العبرية

صحف أجنبية

الأربعاء, 04 سبتمبر 2013 11:39
إسرائيل تحتفل بعيد رأس السنة العبرية
كتب- محمود صبري

تحتفل إسرائيل والجاليات اليهودية في أنحاء العالم مساء اليوم بعيد رأس السنة العبرية الجديدة وهي السنة الـ 5774 للخليقة حسب العقيدة اليهودية.

وتنشر الشرطة الإسرائيلية أفرادها بشكل مكثف لتأمين صلوات العيد وحركة المتنزهين خلال فترة العيد ونهاية الأسبوع الحالي.
هذا ويأخذ اليهود في هذا العيد يومي عطلة بمناسبة بداية السنة اليهودية الجديدة وموعد إكمال الخلق حسب التراث اليهودي.
يذكر أنه ليس لعيد رأس السنة العبرية ذكرى تاريخية معيَّنة، كما أنه لا يُعتبَر أهم من الأعياد اليهودية الأخرى. ومع هذا، فقد اكتسب هذا العيد دلالة دينية وقدسية خاصة. فلقد جاء في التوراة الشفهية "المشناة" أنه اليوم الذي بدأ فيه الإله خلق العالم (ولكن، حسب رواية أخرى، بدأ خلق العالم في شهر نيسان)، وهو اليوم

الذي تمر فيه المخلوقات كقطيع الغنم أمام الإله. ومن ثم، فعلى اليهودي أن يحاسب نفسه في هذا اليوم عما ارتكبه من ذنوب (وفي هذه الشعائر أصداء بابلية).
عيد رأس السنة أوَّل أيام التكفير التي يبلغ عددها عشرة، والتي تنتهي بأقدس يوم لدى اليهود على الإطلاق، وهو يوم الغفران "يوم كيبور". ويُحيِّي اليهود بعضهم بعضاً في عيد رأس السنة اليهودية بقولهم: "فليُكتب اسمك هذا العام في سجل الحياة السعيدة..
من أهم طقوس ذلك اليوم النفخ في النفير (الشوفار)، حيث ينفخون فيه بثلاثة أصوات مختلفة لكل صوت منها دلالته الخاصة. وهم في هذا اليوم أيضاً، يرتدون الثياب البيضاء
أثناء الصلاة.
ويرتبط كثير من التقاليد اليهودية بهذا العيد، فمثلاً تُجهز أطباق من الطعام ذات دلالة معيَّنة، كالخبز والتفاح المغموس في العسل، والذي يؤكل مع تلاوة صلوات تعبِّر عن الأمل في سنة حلوة قادمة، أو يُقدَّم رأس حيوان حتى يكون المرء هو الرأس دائماً ولا يكون الذنب أبداً. أما في اليوم التالي من العيد، فلابد له أن يذوق فاكهة جديدة لم يسبق له أن أكلها طوال الموسم الماضي. وهناك تقليد يُتَّبع أيضاً في هذا العيد، إذ يذهب اليهود عصر ذلك اليوم إلى الأنهار، أو أي مكان فيه مياه جارية، ليتلون الصلوات ويُلقون خطايا العام المنصرم إلى المياه لتحملها بعيداً، وبذلك يبدأون العام الجديد بلا ذنوب. ويُقال أيضاً في تفسير هذا التقليد إن أسماك الأنهار وعيونها المفتوحة دائماً تُذكِّر الناس بعين الإله الساهرة التي لا تغفل عن مراقبة مخلوقاته (هذه عادة شائعة بصفة خاصة بين الجماعات الإشكنازية، وهي ترجع إلى القرن الرابع عشر).