رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك: جماعة الإخوان لم تنضج سياسيًا

صحف أجنبية

الأربعاء, 31 يوليو 2013 09:14
فيسك: جماعة الإخوان لم تنضج سياسيًاروبرت فيسك
كتبت-أماني زهران:

تناول الكاتب البريطاني الشهير "روبرت فيسك" في مقاله اليوم الأربعاء، بصحيفة (إنبدندنت) البريطانية وفي إطار تغطيته الخاصة بمصر من داخل أراضيها، نجاح البارونة "كاترين آشتون"،

الممثلة العليا للشئون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي، بهدوئها وسياستها الناعمة في لقاء الرئيس المعزول "محمد مرسي" في المكان السري الذي عزل فيه منذ الإطاحة به في 3 يوليو.
وتساءل فيسك عن طبيعة الحوار الذي دار بين آشتون ومرسي الذي يثير الكثير من الفضول خاصة وأن آشتون أكدت على عدم إفشائها لما حدث بينها وبين الرئيس المعزول، فهل ياترى استخدمت لقب الرئيس مرسي أم السيد مرسي أو ربما سيدي فقط؟!!.
وأرجع "فيسك" السر وراء نجاح آشتون في الوصول للمكان

السري الذي يحتجز به مرسي ربما يكمن في أسلوبها الهادئ وحضورها غير القوي، أو ربما شخصيتها تلاقى ترحيبًا وقبولًا لدى الفريق أول "عبد الفتاح السيسي"، وزير الدفاع، أو ربما أن رفض الشعب المصري للمزيد من المحاضرات والتدخلات الأمريكية قد مهد لها الطريق في مهمتها.
واستنبط فيسك من هذا الحوار تمسك مرسي بمنصبه برئيس حتى هذه اللحظة، على الرغم من أنه واضح أن جماعته الإخوان المسلمين لن يعودوا مجددا إلى السلطة، وهو الامر الذي يثير تساؤلاً عما سيكون الحل لهذه الأزمة؟، وهل هذا هو السؤال الذي طرحته
آشتون على مرسي عند لقائه؟.
ورأى "فيسك" أن آشتون أنشط من أي مسئول أمريكي ونجحت في لقاء مرسي على الرغم من أن الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" تخلى عن مرسي أو في طريقه لذلك، وهو الأمر الذي ليس له علاقة بالحِكمة السياسية ولكنه يؤكد أن أمريكا لم يعد يتبقى لها أي سياسة تتبعها في المنطقة.
وختم فيسك مقاله قائلاً: بالنظر إلى ثورة 25 يناير سنجد أنها خرجت لنا بنتيجة سلمية وإيجابية وهي حقيقة نضوج المصريين بالفعل سياسيا على الرغم من سنوات من الحكم الديكتاتوري ولكن جماعة الإخوان المسلمين لم تنضج بالشكل الكافي، فلا أحد يستطيع إنكار أن الجماعة تفاوضت مع نظام مبارك بينما الجميع كانوا في ميدان التحرير. ولكن ما حدث أن الجماعة اكتسبت كلمة "الشرعية"، وهي الكلمة التي يرددها الجيش أيضا. فهل استخدمت آشتون الكلمة ذاتها؟ أراهن أن مرسي فعل.