رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يو.توداى: عرائض التوقيع بديلًا عن "التحرير"

صحف أجنبية

الأحد, 09 يونيو 2013 09:13
يو.توداى: عرائض التوقيع بديلًا عن التحريرحملة تمرد
كتب - عمرو أبوالخير:

قالت صحيفة "يو إس أيه توداى" الأمريكية إنه بدلا من التوجه إلى ميدان التحرير الذي كان مهد الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق "حسني مبارك"، تبني المصريون الغاضبون من نظامهم الإسلامي الجديد شكلاً مختلفا من المعارضة السياسية وهي "عرائض التوقيع" المعروفة بحملة "تمرد".

ومضت الصحيفة تقول أن الجانب الآخر المؤيد لم يعد ينزل إلى الشارع ليدعم سياسات النظام، بل خرج هو الآخر بحملة توقيع مضادة تسمى "تجرد" تدعو الرئيس "محمد مرسي" لإكمال فترة

ولايته.
وأشارت الصحيفة إلى أن حملة "تمرد" باتت حركة متنامية في مصر، وتسعى لجمع الملايين من التوقيعات، لإظهار نفور واسع النطاق من الرئيس "محمد مرسي" والدعوة إلى انتخابات رئاسية مبكرة.
ومن جانبه، قال "شادي محمد" وكيل عقارات الذي وقع على العريضة، "إن الرئيس (مرسي) لا يفهم شيئا، لا يفهم الشعب، ولا يفهم البلد، بل يركز فقط على جماعة الإخوان المسلمين وليس
الشعب المصرى".
ولفتت الصحيفة إلى أن الحملة اكتسبت زخماً شعبياً كبيرا، رغم أن هذا التحرك ليس له أساس قانوني، فضلًا عن أنها لا تعرض أي بدائل قيادية.
ومع ذلك، لاشك في أن الحملة باتت تشكل المزيد من التحديات بالنسبة للدولة المتعثرة، لأنها تتعهد بالمزيد من الاضطرابات التي من المحتمل أن تؤدي إلى مظاهرات دموية واشتباكات عنيفة.
وأضاف "طارق رضوان" المدير المساعد لمركز المجلس الأطلسي لرفيق الحريري بواشنطن، "إن الحملة هي على الأرجح الجهد الأكبر على مستوى القاعدة الشعبية التي شهدناها منذ بداية ثورة يناير 2011، وهذا في حد ذاته أمر مهم كتحرك شعبي ضد الحكومة".