يديعوت: عمليات الاختطاف فى سيناء ثير قلق العالم

صحف أجنبية

الأربعاء, 22 مايو 2013 17:13
يديعوت: عمليات الاختطاف فى سيناء ثير قلق العالم
كتبت- هبة مصطفى:

على خلفية إطلاق سراح المختطفين فى سيناء، أوضحت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن عمليات الاختطاف المتوالية فى سيناء تثير قلق دولي لأنها تشير إلى فقدان سيطرة مصر على سيناء،

فقد أغلق جنود الأمن في أعقاب الاختطاف المعابر الحدودوية مع إسرائيل وقطاع غزة، للضغط على الحكومة من أجل الإفراج عن زملائهم المختطفين.
وأشارت الصحيفة إلى أن الخاطفين نشروا فيديو يظهر فيه المختطفين عيناهم معصوبة ويداهم فوق رأسهم، وقالوا أنهم رهائن وتوسلوا إلى الرئيس "محمد مرسى" أن يطلق سراح السجناء السياسيين، في سيناء حتى يتم إطلاق سراحهم، وقد أعلن "مرسى" على تويتر أن جميع الخيارات مفتوحة ونحن لن نستسلم لأي ابتزاز"
وتابعت الصحيفة أنه في إطار عملية البحث عن المختطفين وقع حادثا عنيفا أخر في سيناء يدلل على فقدان السيطرة عليها، حيث أنقض أول أمس مسلحين على قاعدة تابعة للقوات المصرية وتبادلوا معهم إطلاق النيران، إلا أن الحادث لم يسفر عن قتلى.
وأوضحت الصحيفة أن المنظمات الإسلامية المتطرفة تعززت جدا منذ اندلاع الثورة التي أطاحت بالرئيس السابق "محمد حسنى مبارك" في فبراير 2011، فقد استغلوا الانهيار التدريجي للسلطة المصرية في المنطقة، وهاجموا عدة أهداف تابعة للجيش المصري والشرطة، ونفذوا العديد من العمليات الإرهابية في المنطقة الحدودية مع إسرائيل، كانت أخطرهم

العملية الإرهابية التي نفذت في أغسطس 2011، والتي قُتل فيها 8 إسرائيليين، هذا بخلاف عمليات إطلاق الصواريخ المتقدمة صوب إسرائيل معظمها مصوبة نحو إيلات.
وتابعت الصحيفة أن وسائل الإعلام العربية أعلنت عن إطلاق سراح الجنود المختطفين في سيناء، لافتة إلى أن الجنود في طريقهم إلى القاهرة، بعد تحريرهم بالتعاون مع القبائل البدوية في سيناء.
وأضافت الصحيفة أن الجيش نفذ عملية عسكرية واسعة النطاق في سيناء من أجل إطلاق سراح المختطفين، وهم 6 من رجال الشرطة وجندي حرس الحدود، تم اختطافهم على يد مسلحين فعلوا ذلك حتى يضغطوا على السلطات المصرية لإطلاق سراح أقاربهم.
في إطار العملية التي نفذها الجيش أرسلت الدبابات وطائرات سلاح الجو المصري، وذلك وفقا لاتفاقية السلام الموقعة مع إسرائيل، فسيناء منطقة منزوعة السلاح وأي عملية عسكرية تحدث هناك تتطلب تنسيق من الجانب الآخر.