كاتب إسرائيلى: الجيش والقضاء فى مواجهة مرسى

صحف أجنبية

الجمعة, 17 مايو 2013 19:39
كاتب إسرائيلى: الجيش والقضاء فى مواجهة مرسى
كتبت- هبة مصطفى:

نشرت صحيفة "هاآرتس" مقالا مطولا للمحلل السياسي "تسيفي برئيل" تساءل فيه "هل الرئيس محمد مرسى سجين هارب لابد من عودته إلى السجن أم رئيس أطلق سراحه ومن الناحية القانونية يُسمح له بمواصلة منصبه ؟!."

وأضاف الكاتب أن المحكمة المصرية في محافظة الإسماعيلية ستضطر لحسم هذه القضية، موضحا أن هذا السؤال لا يتردد فقط في أوساط القضاة المصريين بل وسط الإخوان المسلمين والمعارضة.
وأوضح الكاتب أنه في مصر يحلمون بأن يقدم مرسى للمحاكمة بتهمة هروبه، واقترافه جريمة مشينة بتآمره مع حماس لهروبه وهى جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن مدى الحياة.
وأضاف الكاتب أن مرسى يواجه كيانين قويين

الجيش والقضاء، فعلاقاته معهم جافة وربما تسبب له أضرارا سياسية هائلة، كما أنه أثبت في حالات سابقه أن يتجاهل كل ما ينسب إليه من انتقادات قضائية حول إدارته للبلاد، وتساءل الكاتب هل فقد مرسى مصداقيته لدى الشعب بعدم إعلانه الفرار من السجن؟!، مؤكدا أنه في حالة تسليم الجيش أدلة قاطعة للمحكمة حول استعانته بحماس للهروب من السجن، سيكون الجيش بذلك الجلاد القضائي لمرسى.
وفي استطلاع الرأي الذي أجراه المركز المصري "بصيرة" لدراسة الرأي العام أوضح أن نسبة المواطنين الذين
سيصوتون لصالح مرسى مرة أخرى انخفضت بنسبة 30 % فقط والتي كانت خلال المائة يوم التي تلت تولى مرسى رئاسة البلاد أكثر من 58%  وانخفضت في المدن الكبيرة إلى 23% وفى القرى إلى 35%.
وأوضح برئيل أن التهديد الذي يواجه النظام لا يكمن في قاعة المحكمة بل يكمن في خزائنها الخاوية، وعجز الميزانية الذي وصل إلى 12% والنقص المروع في النقد الاجنبى، كما أن مرسى ليس لديه خطة اقتصادية منظمة، فقد انخفضت شعبيته ، إلا أن مرسى يتعامل كما لو أن هذه الانتقادات غير موجهه له، فمرسى بين قضيتين الأولى قضية هروبه من سجن وادي النطرون والثانية الرفض الشعبي لأسلوب إدارته للبلاد، لكنه مستمر في تحديد أهدافه لإبعاد القضيتين عن طريقه من أجل انتخابات برلمانية قادمة ستقام في الأشهر القادمة.