رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

معاريف: العرب يريدون سقوط الأسد بالأقوال لا الأفعال

صحف أجنبية

السبت, 11 مايو 2013 16:46
معاريف: العرب يريدون سقوط الأسد بالأقوال لا الأفعالبشار الاسد
كتب- محمود صبري جابر:

تحت عنوان "10 أساطير حول سوريا المفككة يجب نسفها"، قالت المحللة الإسرائيلية "سارة ليفوفيتش دار":" إن العالم العربي يريد سقوط بشار الأسد بالأقوال لا الأفعال". 

ودللت "ليفوفيتش" على أطروحتها بأن الجامعة العربية قطعت علاقتها مع الأسد بعدما انتهك اتفاقية إنهاء الثورة المبرمة مع الجامعة في نوفمبر 2011، والأسد بعد شهرين من ذلك هاجم الجامعة العربية وقال:" إنها تقود مؤامرة دولية ضد سوريا".
وأضافت بأنه في يوليو 2012 دعا وزارء خارجية الجامعة العربية الأسد للتنحي عن الحكم، فضلاً

عن نقل الجامعة منذ بضعة أسابيع مقعد سوريا إلى الثوار في الجلسة التي عقدت في قطر، الأمر الذي حدا بالأسد للزعم بأن الجامعة العربية تمثل الدول العربية وليس الشعب العربي.   
وتابعت المحللة الإسرائيلية بأن بعض الدول العربية تنتهج خطا متشددا ضد الأسد، مشيرة إلى أن الرئيس المصري "محمد مرسي" دعا مؤخرا الأسد لمغادرة القصر الرئاسي.
وأضافت بأن السعوديين والقطريين يساعدون الثوار، كما أقاموا بالتعاون
مع تركيا قاعدة للثوار، ناهيك عن مهاجمة رئيس وزراء تركيا "رجب طيب أردوغان" لبشار الأسد في كل مناسبة.
ونقلت المحللة الإسرائيلية عن السفير الإسرائيلي الأسبق لدى مصر "تسفي مزائيل" قوله بأن "عالم عربي مستقر ذو فكر واضح كان سيوقف المذبحة الجارية في سوريا"
وأضاف "مزائيل": "بوجه عام ترى أغلب الدول العربية أن الأسد يجب أن يرحل، لكنهم يخشون من البديل سواء كان الإخوان المسلمين أو القاعدة. فهم يرون المذبحة يوميا، لكن المتمردين يقتلون مدنيين. خلاصة القول: العالم العربي سئم المذبحة الجارية في سوريا، لكنه لا يعمل كما ينبغي. قطر تؤيد الثوار السلفيين، ومصر تتحدث عن مفاوضات سلمية وتكتفي بذلك".