رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيسك:دخول الشبيحة جيش بشار يثير الرعب

صحف أجنبية

الثلاثاء, 30 أبريل 2013 11:16
فيسك:دخول الشبيحة جيش بشار يثير الرعب
كتبت-أماني زهران:

أكد الكاتب البريطاني الشهير "روبرت فيسك" أن الرئيس السوري "بشار الأسد" سيقوم بإدخال المقاتلين "الشبيحة"، المعروف عنهم تعذيبهم وقتلهم للمدنيين، كفرقة رسمية رئيسية في جيشه، وهو ما يمكن أن يثير الرعب والخوف في قلوب المقاتلين السوريين المطالبين بالإطاحة به وسرعان ما سيتم السيطرة على البلدات التي سيطروا عليها حديثا.

وقال "فيسك" في مقاله اليوم بصحيفة (إندبندنت) البريطانية إن هذا القرار من المؤكد أن يثير الخوف بين أعداء النظام، وقد صدر مرسوم من الحكومة السورية يفيد بأن الآلاف من المتطوعين المواليين للرئيس الأسد يجب تجنيدهم في وحدات القوات النظامية والمسلحة

تحت قيادة الجيش السوري للقتال في الخطوط الأمامية ضد أعداء الأسد المتمردين، والسيطرة على البلدات والقرى المحررة حديثا.
ووفقا لقائد قوات الدفاع الوطنية، الذي أجرت معه الإندبندنت مقابلة في مدينة اللاذقية الأكثر ولاءً للأسد، سيشمل الجيش قريبا عشرات الآلاف من المجندين، وكثير منهم من نفس الفرع العلوي والطائفة الشيعية التي ينتمي إليها الرئيس.
ورأت المعارضة السورية أن قرار النظام لن يؤدي إلا إلى إضفاء الشرعية على وحشية ميليشيات "الشبيحة" البعثية الموالية للأسد، التي اتهمت بتعذيب وقتل
المدنيين والمعارضين المسلحين للحكومة حول ووسط مدينة حمص. لكن الضباط السوريين المكلفين بتدريب وقيادة "قوة الدفاع" الجديدة تصر على أنه سيتم الاحتفاظ به تحت صرامة الانضباط العسكري وتستخدم فقط كوسيلة لدعم الجيش النظامي في معركته ضد المتمردين.
وقال القائد العام لقوة الدفاع الوطنى: نحن نحاول منع الميليشيات غير المنضبطة في كل مكان وسنحاول جنبا إلى جنب مع الحكومة والجيش العربي السوري وقف النهب والقتل في كل جزء من سوريا من قبل جميع الأطراف".
ورأى "فيسك" أن إنشاء هذه القوة الجديدة يمكن أن يكون إشارة إلى أن الجيش النظامي، بعد نجاحاتها العسكرية الأخيرة، يعاني من نقص في القوى العاملة، أو أن الرئيس السوري يدرك ضرورة وضع هؤلاء المقاتلين تحت سيطرة القوات المسلحة لتجنب المزيد من إراقة الدماء.