رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعلم من عدوك

الطريقة الاسرائيلية لمواجهة التحرش

صحف أجنبية

السبت, 27 أبريل 2013 15:25
 الطريقة الاسرائيلية لمواجهة التحرش
كتب- محمود صبري جابر

ذكرت صحيفة "هاآرتس" أن تشكيلاً  نسائياً إسرائيلياً يقوم حالياً بدوريات في جنوب تل أبيب لحماية النساء من الاغتصاب والتحرش الجنسي على طريق الفيلم المصري 678 الذي عالج قضية التحرش الجنسي في الشوارع والأماكن العامة. 

وأضافت الصحيفة: "إن سيدات يلبسن الرداء الأصفر ومتسلحات بغاز الفل تسرن في ساعات الليل المتاخرة في شوارع جنوب تل أبيب كدورية نسائية لحماية النساء من خطر الاغتصاب".
وأضافت الصحيفة أن العصابة الصفراء المكونة حالياً من عشرة نسوة تعمل انطلاقاً من مفهوم " الشرطة الشعبية"، وذلك لمنحهن مزيداً

من الثقة أثناء قيامهن بالدوريات التي تنطق منذ منتصف الليل وتستمر حتى طلوع النهار.
وأوردت الصحيفة قصة الطالبة " ميريت براشي" البالغة من العمر 28 عاماً وتدرس الثقافة، والتي قالت عن انضمامها لتلك العصابة "بدأ كل شيء حين جلست في إحدى الليالي مع زميلتي في أحد المقاهي، ولم تكن الساعة متأخرة، إلا أنني حين هممت بالانصراف رأيت رجلاً يسترق النظر إلينا، وحين سرت في الطريق تبعني
وكانت دقائق غير لطيفة ومشحونة بالنسبة لي، وشعرت بعدم جدوى الاتصال بالشرطة وأن الحل هو التشبث بأنبوبة غاز الفلفل التي كانت داخل جيبي، وهذا المثال معروف لدى كل سيدة تسير في شوارع جنوب تل أبيب"
وأضافت الطالبة: "حين تحدثت مع صديقتي أدركنا بأننا جميعا نعيش نفس مشاعر الخوف وأن سير سيدة في شوارع جنوب تل أبيب نهاراً أو ليلاً بات أمراً محفوفاً بالمخاطر بعدما فشلت الشرطة في منح النساء شعوراً بالأمن والأمان"، مشيرة إلى أن أفراد العصابة اتخذن نموذج منظمة "نساء بالوردي" العاملة في الهند باعتباره نموذجا ناجحا جدير بالتبني، خاصة وأن وضع جنوب تل أبيب لا يختلف عن وضع النساء في الهند".