رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رغم توقع العكس..

ف.تايمز: انخفاض الجنيه أضر بصناعة النسيج

صحف أجنبية

الثلاثاء, 12 فبراير 2013 13:16
ف.تايمز: انخفاض الجنيه أضر بصناعة النسيجمصنع الغزل والنسيج - ارشيف
كتبت-أماني زهران:

تحت عنوان "ظروف التجارة تضعف صناعة النسيج"، أكدت صحيفة (فايننشال تايمز) البريطانية أن الظروف الاقتصادية الصعبة وتدهور الأعمال التجارية أدت إلى التأثير سلبا على صناعة النسيج في مصر.

فبالرغم من أن انخفاض قيمة الجنيه في ديسمبر حمل الكثير من الآمال والإيجابية للمصدرين وكان بمثابة خبر جيد لصناعة النسيج، لأنه سيزيد من الإقبال على المنتجات ويجعلها أكثر جاذبية إلا أن حالة التدهور الاقتصادي التي تشهدها البلاد منذ الثورة حالت دون تحقيق ذلك.
وأشارت الصحيفة إلى أن الجنيه فقد 8% من قيمته مقابل الدولار منذ نهاية ديسمبر عندما قدم البنك المركزي نظاما جديدا

لمزادات العملة الأجنبية التي تهدف إلى وقف استنزاف احتياطيات البلاد الدولية.
ولفتت الصحيفة إلى أن صناعة الغزل والنسيج هى إحدى أكبر القطاعات التشغيلية فى مصر حيث توفر رُبع الوظائف الصناعية فى البلاد وتستحوذ على نسبة 27% من الصادرات غير النفطية بما فى ذلك نسبة 60% من الصادرات للولايات المتحدة.
وفي الأشهر التسعة الأولى من عام 2012، صدّرت مصر منسوجات بقيمة 2,2 مليار دولار مما يشير إلى انخفاضها بنسبة 10% عن الفترة ذاتها من العام الماضي.
ونقلت الصحيفة عن مصدرين قولهما: "إن انخفاض قيمة الجنيه جعلت منتجاتهم أكثر جاذبية، ولكن هناك صورة مختلطة لصناعة الملابس حيث إنها تعتمد أيضا اعتمادا كبيرا على الواردات مثل الأقمشة والغزول والاكسسوارات".
ومن المعروف عن القطن المصري طويل التيلة جودته العالية، ولكن يتم تصدير تلك المحاصيل عالية الجودة، لأن تصنيعها محليا مكلف للغاية، مثل تلك الملابس المصنعة منه عادة ما تجذب الأسواق الغربية لذلك يتم تصديرها.
ويقول "مجدي طلبة"، الرئيس التنفيذي لمركز أقطان القاهرة، وهى الشركة المصنعة المصرية التي تمد تجار التجزئة في الولايات المتحدة وأوروبا مثل شركات "نايك"، "ميسي" و"ماركس" و"سبنسر": "أثر تخفيض قيمة العملة ليس إيجابيا كما يمكن أن يكون، لأن المشكلة هنا هي أننا لم نندمج ونتعمق في الصناعة وليس لدينا الخبرة الكافية لذلك نحن بحاجة لاستيراد الكثير".