رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

و.بوست: "جبهة الإنقاذ" تواجه خطر التفكك

صحف أجنبية

الثلاثاء, 22 يناير 2013 06:44
و.بوست: جبهة الإنقاذ تواجه خطر التفكك
كتب - عبدالله محمد

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية إن "جبهة الإنقاذ الوطني" التي شكلتها شخصيات معارضة للوقوف في وجه الإسلاميين واستطاعت تحقيق نتائج جيدة خلال الاستفتاء على الدستور، تواجه حاليا خطر التفكك لتصاعد حدة الخلافات والانشقاقات في صفوفها، مما يهدد خططها لتحقيق نتائج جيدة خلال الانتخابات البرلمانية المقررة خلال نحو شهرين.

وأضافت إن العداء للدستور المدعوم من جانب الإسلاميين دفع بـالآلاف من المحتجين للخروج للشوارع الشهر الماضي وساهم في

تدهور شعبية الإخوان على الصعيد الوطني، ودفع العديد من السياسيين والمحللين للقول إن الازمة عززت تفاؤل المعارضة بوجود فرصة لزعزعة سلسلة الانتصارات الانتخابية للاسلاميين خلال العام الماضي.

وتابعت إن تحالف المكون من الليبراليين واليساريين والعلمانيين والموالين للنظام القديم تعهدوا بخوض الانتخابات البرلمانية المتوقعة في ابريل القادم تحت راية حزب واحد لزيادة فرصهم في الانتخابات، إلا

أن التناحر، والخلافات الأيديولوجية والفوضى في صفوفهم يقضي على هذه الفرص، ونتيجة لذلك يقول العديد من المحللين إنه من المرجح أن يحقق الإسلاميين مزيد من النتائج الجيدة خلال الانتخابات.

ونقلت الصحيفة عن محمد أبو الغار زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي والعضو في جبهة الخلاص قوله:" إنها حقا معجزة أننا ما زالنا جالسين معا"،  

وأوضحت إن بعض صفوف الجبهة يعارضون جهود الحكومة لتأمين قرض من صندوق النقد الدولي، كما أن النشطاء الشباب لا يريدون العمل بجانب فلول النظام القديم، مثل الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى.