رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بتكلفة 10 مليارات دولار

تايم: إيران تتحدى الظروف وتبدأ مد خط غاز لسوريا

صحف أجنبية

الاثنين, 19 نوفمبر 2012 18:38
تايم: إيران تتحدى الظروف وتبدأ مد خط غاز لسوريا
كتب-حمدى مبارز:

قالت مجلة "تايم" الأمريكية إن إيران بدأت بناء خط أنابيب غاز طبيعي بتكلفة 10 مليارات دولار إلى سوريا حليفتها الرئيسية، ونقلت المجلة عن وكالة أنباء إيرانية، إنه تم بالفعل الشروع فى هذا المشروع العملاق.

ورأت المجلة أن هذه الخطوة تؤكد إصرار النظام الإيرانى على مساندة ودعم الرئيس السورى "بشار الأسد" المحاصر حتى النهاية وعدم تخليها عنه تحت أى ظرف، كما أنها محاولة أخرى من جانب طهران لتعزيز صادرات الطاقة التى تعانى بشدة بسبب العقوبات الدولية.
واوضحت المجلة أن المشروع الذى يمتد طوله 750 كيلومترًا، أعلن عنه للمرة الاولى في يوليو 2011 ، بالتزامن مع بدء المتمردين السوريين تصعيد القتال للإطاحة بالأسد. 
وتوقع العديد من المحللين أن يبقى مشروع خط الأنابيب في مراحل التخطيط وليس

التنفيذ، بسبب المخاطر التى لا حصر لها من المشاركة فى مثل هذا المشروع، ولكن قرار إيران بدأ العمل فى المشروع، حتى مجرد وضع اللمسات الأولى، يعتبر استعراضًا عامًا من جانب النظام الإيرانى لتأكيد الثقة في قدرة "الأسد" على  التخلص من الانتفاضة وسحق التمرد.
وأشارت المجلة إلى أن القرار الإيرانى يعكس الجهود الأوسع لإيران لتوسيع نقل الغاز الطبيعي وأنابيب النفط إلى أسواق الشرق الأوسط وآسيا فى ظل العقوبات الغربية بسبب برنامج طهران النووي.
وقالت المجلة إن وكالة "فارس" شبه الرسمية اكدت أن إيران بدأت بالفعل بناء المرحلة الأولى من المشروع التي تنطوي على امتداد 140كيلومترًا بتكلفة
تقدر بـ 3 مليارات دولار، وسينقل خط الانابيب، الغاز من حقل " فارس" الجنوبي العملاق في الخليج الفارسي إلى سوريا عبر دولة العراق، التي تربطها علاقات وثيقة مع إيران.
وقالت وكالة "فارس" إن المشروع بأكمله سيكتمل في النصف الثاني من عام 2013.
فى حين وصف الخبير الاقتصادي "سعيد ليلاز"، تلك الخطوة بأنها مجرد استعراض، وليس خطة حقيقية جدية في هذه المرحلة "، مشيرا الى انه نظرا لاستمرار الحرب الأهلية في سوريا، لا يمكن لمثل هذا المشروع أن ينفذ حاليًا، حيث إن انعدام الأمن وعدم الاستقرار السياسي في العراق وسوريا لا يسمح بتنفيذ هذا المشروع على الأقل في هذه المرحلة"، واضاف " ليلاز" :" هذه مجرد لفتة رمزية من قبل إيران لإظهار أنه يمكن تجاوز العقوبات الغربية."
وتزود إيران بالفعل الغاز الى عدة بلدان أخرى، بما في ذلك أرمينيا وتركيا، ولديها خطط لبناء خط أنابيب لباكستان، وتملك ايران ثاني أكبر احتياطيات من الغاز الطبيعي بعد روسيا.