رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يو.إس.أيه توداى:

ليبيا تسعى لعمل توازن بين الإسلاميين والليبراليين

صحف أجنبية

الأربعاء, 31 أكتوبر 2012 07:58
ليبيا تسعى لعمل توازن بين الإسلاميين والليبراليينعلي زيدان رئيس الوزراء الليبي الجديد
كتب-عمرو أبوالخير:

رأت صحيفة "يو إس أيه توداي" الأمريكية أن رئيس الوزراء الليبي الجديد "علي زيدان" يسعى من خلال حكومته الجديدة إلى تمثيل كافة ألوان الطيف السياسي في البلاد، وتحقيق التوازن بين الأحزاب الرئيسية من الليبراليين والإسلاميين ليشكل حكومة إئتلافية تضم أعضاء من مختلف طوائف الشعب الليبي.

وقالت الصحيفة أن "زيدان" والمُكلف بتشكيل حكومة جديدة عرض أمس الثلاثاء على البرلمان الليبي والمعروف بالمؤتمر الوطني العام مقترح وزاري يضم 27 وزيرًا، في محاولة جادة لتحقيق التوازن الجغرافي بين المدن والمناطق المختلفة لكي تخطو ليبيا نحو الإستقرار الدائم والديمقراطية الحقيقية.
وأوضحت الصحيفة أن "زيدان" الذي كان أحد

كبار المعارضين لنظام الديكتاتور السابق "معمر القذافي" أخذ عامل الشارع الليبي في عين الإعتبار وعمد في اختياراته إلى تهدئة الأوضاع والسعي وراء حكومة قوية تحقق مطالب الشعب الليبي دون أغلبية لحزب معين على حساب آخر.
ومن جانبه، قال "زيدان" أمس أمام البرلمان المكون من 200 عضوًا "حاولت أن أضع في الإعتبار عنصر الجغرافيا وتجنب التحيز إلى منطقة ضد أخرى... وأعمل بجدية تامة على عدم تكرار أخطاء الماضي وتجنب إثارة الشارع الليبي."
فبعد عام من الإطاحة بنظام "القذافي" ومقتله،
يسعى الليبيون إلى توزيع عادل وأوسع نطاقًا للسلطة السياسية بين المناطق الثلاث الرئيسية في البلاد بعد عقود من المركزية والهيمنة للعاصمة الليبية "طرابلس" على زمام الأمور.
وذكرت الصحيفة أن اسم "زيدان" لاقى ترحيبًا كبيرًا من قبل المشرعيين البرلمانيين بعد أن رفضوا اسم سالفه "مصطفى الأشقر" الذي قدم مقترحًا للمناصب الوزارية يضم أسماء مغمورة وغير معروفة على الساحة السياسية أو العمل الدولي ليقدم حكومة تفتقر إلى التنوع.
واستطردت الصحيفة لتشير إلى جهود "زيدان" الذي أجرى محادثات مع الأطراف السياسية في البلاد للتوصل إلى وجهات نظر ورؤى متقاربة للعمل سويًا في الفترة المقبلة، بما في ذلك أكبر كتلتين في البرلمان وهما تحالف القوى الوطنية الذي يتزعمه الليبرالي "محمود جبريل" والكتلة الثانية المتمثلة في الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين "حزب العدالة والبناء".