رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أتلانتيك: لا بديل عن المحادثات المباشرة مع طالبان

صحف أجنبية

السبت, 27 أكتوبر 2012 15:11
أتلانتيك: لا بديل عن المحادثات المباشرة مع طالبان
كتب - حمدي مبارز:

تساءلت مجلة "اتلانتيك" الأمريكية عما اذا كان من الممكن ان توقع الولايات المتحدة اتفاق سلام مع حركة "طالبان" الأفغانية.

وقالت المجلة إن الآمال الكبرى لتسوية سلمية شاملة مع طالبان في أفغانستان لم تمت، ولكنها تراجعت إلى حد كبير، والهدف حاليا، وفقا للخبراء، أضيق بكثير مما كان عليه – وهو الابقاء على خطوط الاتصال مفتوحة في الوقت الراهن، والعمل على مساعدة الحكومة الأفغانية فى التوصل الى اتفاق مع حركة طالبان بعد خروج القوات الاجنبية من البلاد.
ويقول "مارفن وينبوم"، وهو محلل استخبارات سابق فى وزارة الخارجية الأمريكية، ان كابول تركز في المقام الأول على تمهيد الأرض لعام 2014، حيث من المتوقع إجراء الانتخابات الرئاسية، وستقوم قوات حلف شمال الاطلسي بتسليم العمليات الأمنية للحكومة الأفغانية.
وعلى أساس انطباعاته خلال الرحلات الأخيرة إلى أفغانستان، يقول "مارفن": "إن المسئولين الأفغان والغربيين يدركون ان التسوية السياسية مع حركة طالبان ضرورية رغم صعوبتها، ولكن هناك آمال بأن تسفر انتخابات الرئاسة الأفغانية، عن رئيس جديد على الأقل مقبول لدى الفصائل الرئيسية ومن ثم تكون السلطات الأفغانية قادرة على الحفاظ على البلاد حتى عام 2017 أو اكثر من ذلك، باعتبار  أن ذلك يمثل أفضل أمل للحل السياسي.
وتركز حاليًا الاتصالات والمناقشات مع طالبان حول إعداد مفاوضات في المستقبل من اجل الوصول إلى أي نوع من التراضي على مدى العامين المقبلين قبل انسحاب قوات "الناتو"

من هناك."

طالبان لا تريد التحدت

واكتسبت فكرة المصالحة السياسية مع حركة طالبان زخما، بعد فترة وجيزة من قرار الرئيس الأمريكي "باراك أوباما" فى عام 2009 بزيادة كبيرة  في القوات الامريكية فى افغانستان، وفي عام 2010، تعهد المانحون الدوليون بنحو 140 مليون دولار لمساعدة إعادة إدماج الجنود المتمردين القدامى في المجتمع، وفى أواخر تلك السنة، عين الرئيس الافغاني "حامد كرزاي" عشرات من الأفغان فى مجلس السلام الأعلى لإغراء قادة طالبان الأكثر اعتدالا على التخلي عن أسلحتهم والعمل مع الحكومة.
وخلال العام التالى( 2011) كان هناك الكثير من النشاط الدبلوماسي من وراء الكواليس لاقناع "طالبان" بالجلوس على مائدة التفاوض، حيث تم شطب بعض قادة طالبان السابقين من قائمة عقوبات الأمم المتحدة وتم تشجيع الحركة على إنشاء مكتب اتصال في منطقة الشرق الأوسط، ولكن اغتيال "برهان الدين رباني" رئيس مجلس السلام الاعلى فى سبتمبر 2011  وجه ضربة لهذه العملية.
وانتعشت الآمال عندما فتحت "طالبان" مكتبا سياسيا بقطر في يناير الماضى، ومع ذلك، أعلنت الحركة في وقت لاحق في مايو انها ستعلق المحادثات مع واشنطن، بعد ان اتهمت "طالبان" واشنطن بتغيير موقفها وعدم مبادلة خمسة سجناء تابعين للحركة فى معسكر "جوانتانامو"

مقابل جندي أمريكي تأسره الحركة.
ووفقا لـ"مايكل سمبل"، وهو دبلوماسي سابق للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، فإن حركة طالبان تشكك في فوائد المفاوضات، وذلك استنادًا إلى المقابلات التي أجراها مع قادة الحركة الحاليين والسابقين، ويقول "سمبل": "إن المتشددين الذين يرغبون في القتال داخل الحركة أكبر نفوذاً وتأثيراً من أولئك الذين يؤيدون تسوية سلمية"، وبعضهم بوضوح يقول انه الاستمرار فى القتال، هو الذى سيخرج الأمريكيين خارج البلاد، وبعدها ستجد الحركة نفسها في موقف معزز عسكريا في عام 2014، وستكون في وضع يمكنها من تقديم نفسها كقوة سياسية وعسكرية مؤثرة.
ويقول "داود مراد الدين"، رئيس معهد الدراسات الاستراتيجية الأفغانية في كابول، " انه رغم تراجع قوة ونفوذ حركة طالبان بشكل واضح، الا انه لن يكون هناك مجال للتوصل الى اتفاق سلام، قبل ان تقبل الحركة بالدستور الأفغاني".
"واضاف: "أن الحكومة الأفغانية والطبقة السياسية الأفغانية ستستمر فى احتضان، أي شخص يرغب في الانضمام للعملية السياسية، مشيرا إلى أن هناك تفاؤل حذر، فى أننا دخلنا عصر ما بعد طالبان، وقال: "إن طالبان لم تعد تشكل تهديدًا استراتيجيًا لأفغانستان، فقد هزمت سياسيًا وأخلاقيًا، وأيضًا في العديد من الجوانب، هزمت عسكريًا".
ويرى "فرانسيسك فندريل"، الممثل السابق للاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في أفغانستان، أن طرفاً ثالثاً يمكن أن يلعب دوراً رئيسياً في اتفاق سلام يجري التوصل إليه بين حركة طالبان والحكومة الأفغانية، ولكن الولايات المتحدة، التي كانت قد تولت هذا الدور، تواجه بعض التحديات، من خلال إصرار حكومة "كابول"  على قيادة عملية السلام، وأيضا من تأثير القوى الإقليمية مثل إيران وباكستان، واضاف "فندريل: "بدون مساعدة من الميسر أو الوسيط، من الصعب أن نرى عملية سلام، وقد يستغرق الامر وقتا أطول، والبديل هو اجراء محادثات مباشرة وفعالة وقوية وحاسمة.