رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يو.إس.توداى:

أوباما لا يريد التورط فى مشاكل الشرق الأوسط

صحف أجنبية

الأربعاء, 24 أكتوبر 2012 10:29
 أوباما لا يريد التورط فى مشاكل الشرق الأوسطباراك أوباما - ميت رومني
كتب-عمرو أبو الخير:

تناولت صحيفة "يو.إس.إيه.توداي" الأمريكية من خلال المناظرة الأخيرة التي جمعت بين الرئيس الأمريكي الحالي "باراك أوباما" وبين المرشح الجمهوري "ميت رومني"، تحليل السياسة التي حاول الرئيس الأمريكي اتباعها في منطقة الشرق الأوسط قائلة إنه كان يتبع مبدأ "لا تقحم نفسك في التوترات الخارجية".

وذكرت الصحيفة أن محللي الشرق الأوسط يقولون إنه في الوقت الذي تم إضعاف حدة المتطرفين أيدولوجيًا من قبل الربيع العربي، إلا أنهم يحاولون الاستفادة من الاضطرابات المندلعة في المنطقة عن طريق الضغط على الغربيين وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية وحلفائها

للخروج من المنطقة وعدم إقحام أنفسهم في الشئون الداخلية لتلك البلدان.
وأوضحت الصحيفة أنه بات من الواضح من خلال السياسات التي يتبعها الرئيس الأمريكي "أوباما" في المنطقة في السنوات الماضية، أنه يتجنب حدوث أي صراعات بين الشعوب العربية والمجتمع الخليجي وبين الولايات المتحدة الأمريكية.
وأضافت الصحيفة أن محور الخلاف بين الرئيس الأمريكي "أوباما" وبين المرشح الجمهوري "ميت رومني"، هو السياسة الخارجية، حيث يريد "رومني" أن تتدخل الولايات المتحدة الأمريكية
باعتبارها قوة عظمى في كل كبيرة وصغيرة في شئون المنطقة، وهذا ما تسعى إدارة "أوباما" إلى تفاديه لعدم إرهاق اقتصادها وتحميله المزيد من الأعباء.
وعلى أعقاب الهجمات ضد القنصلية الأمريكية ببنغازي، والتي قتل على أثرها السفير الأمريكي و3 دبلوماسيين آخرين، وتم سحب معظم الموظفين الدبلوماسيين من ليبيا، طالب معظم المحللين السياسيين بضرورة استعادة الوجود الدبلوماسي الأمريكي في ليبيا وتوسيع نطاقه إلى حد كبير.
ولفتت الصحيفة إلى أن النقطة الوحيدة التي يتفق فيها "رومني" مع نظيره "أوباما" هو في الشأن السوري، حيث يتفقان حول ضرورة دعم المعارضة السورية ضد النظام الأسدي المستبد، مضيفًا أن أمريكا يجب أن تمد المعارضة بالأسلحة الثقيلة وأجهزة الاتصال لإنهاء الصراع بشكل سريع.