رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يو.إس.إيه.توداى: الربيع العربى لن يغير المنطقة

صحف أجنبية

الاثنين, 22 أكتوبر 2012 10:32
يو.إس.إيه.توداى: الربيع العربى لن يغير المنطقة
كتب-عمرو أبو الخير:

نشرت صحيفة "يو.إس.إيه.توداي" الأمريكية الاستطلاع الذي أجراه مركز "بيو" الأمريكي للأبحاث والذي أفاد بأن الشعب الأمريكي يُشكك في أن ثورات الربيع العربي قد تؤدي إلى تغيير دائم في المنطقة العربية والشرق الأوسط.

وأظهر المسح الذي صدر الأسبوع الماضي أن 57% من الأمريكيين لا يعتقدون أن الانتفاضات التي اندلعت في معظم الدول العربية سوف تحسن أسلوب الحياة أو جوهر السياسة الداخلية والخارجية في تلك البلدان.
وأوضحت الصحيفة أنه من المؤسف أن يواجه العالم اللوم إزاء الاضطرابات المندلعة في سوريا وفي معظم دول المنطقة إلى الربيع العربي، لاسيما بعد أن أعلن العديد من المراقبين الدوليين أن

الربيع قد تحول بدوره إلى شتاء عربي مليء بالفوضى وعدم الاستقرار.
وذكرت الصحيفة أن جذور الاضطراب لم تنبع من الرغبة في التخلص من الحكام الديكتاتوريين والأنظمة الاستبدادية التي كانت عنوان احتجاجات الربيع العربي، ولكن جذور الجماعات المتطرفة كانت موجودة قبل الانتفاضات العربية، مؤكدة أن التقدم والنهضة بتلك البلدان سوف تستغرق وقتًا أطول مما يتوقعون.
وأشارت الصحيفة إلى أن المؤسسات الحكومية الفاسدة والضعيفة والمجتمعات المدنية المتخلفة والافتقار إلى سياسية التعبير السلمي والمشاعر المكبوتة وعدم وجود وسائل الإعلام الحرة كل
ذلك من إرث الأنظمة السابقة والتي لا تزال تميز بعض البلدان التي لم تتنفس الربيع العربي.
وأكدت الصحيفة أنه أي كان مردودات ثورات الربيع العربي، فإن نفوذ الغرب ولاسيما الولايات المتحدة الأمريكية في تلك البلدان سيتآكل كثيرًا عما كان عليه في السابق حيث دائمًا ما انساقت الحكومات السابقة وراء سياسات الغرب دون وعي أو إدراك، موضحة أن انتفاضات الربيع العربي قد هددت كثيرًا مصالح الغرب في المنطقة.
ولفتت الصحيفة إلى أن التحول الديمقراطي في تلك البلدان قد ارتفع بشكل ملحوظ خلال العقود الأربعة الماضية، ففي عام 1973 أفادت الإحصائيات والتقارير بأن 43% من بلدان المنطقة لم تتمتع بالحرية والديمقراطية الكاملة، لكن بحلول 2011 انخفضت النسبة إلى 24%، مما يشير إلى أنه من مكتسبات الربيع العربي هو التحول الديمقراطي في البلاد.